الانشغال بالحسابات لا يسوغ تأخير الصلاة
رقم الفتوى: 56552

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 25 شوال 1425 هـ - 7-12-2004 م
  • التقييم:
7798 0 380

السؤال

ما حكم من أخر صلاة العصر إلى صلاة المغرب وكان سبب التأخير أنه كان معه حسابات، هل تقبل صلاته أم لا تقبل إذا صلاها؟ وجزاكم الله خيراً.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فاشتغال هذا الشخص بشأن الحسابات المذكورة ليس بعذر شرعي يسوغ له تأخير صلاة العصر حتى خروج وقتها، فالواجب عليه المبادرة إلى الإكثار من الاستفغار، فقد وقع في معصية عظيمة، وعليه أن يحرص على عدم العودة إلى مثل هذا الأمر، وراجع تفاصيل هذه المسألة في الفتوى رقم: 29005.

ثم إذا قام بقضائها مع حصول شروطها وأركانها مع الإخلاص لله تعالى، فهي مقبولة إن شاء الله تعالى، قال القرطبي عند تفسير قوله تعالى: إِنَّمَا يَتَقَبَّلُ اللّهُ مِنَ الْمُتَّقِينَ {المائدة:27}. قال ابن عطية: المراد بالتقوى هنا اتقاء الشرك بإجماع أهل السنة، فمن اتقاه وهو موحد فأعماله التي تصدق فيها نيته مقبولة، وأما المتقي الشرك والمعاصي فله الدرجة العليا من القبول والختم بالرحمة، عُلِم ذلك بإخبار الله تعالى لا أن ذلك يجب على الله تعالى عقلاً، وقال عدي بن ثابت وغيره: قربان متقي هذه الأمة الصلاة. انتهى

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة