الصبر على سوء خلق الزوجة من محاسن الإخلاق - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الصبر على سوء خلق الزوجة من محاسن الإخلاق
رقم الفتوى: 56628

  • تاريخ النشر:الخميس 27 شوال 1425 هـ - 9-12-2004 م
  • التقييم:
56298 0 536

السؤال

بسم الله الرحمن الرحيمأخي الفاضل مشكلة كبيرة أنا واقع فيها واحترت وربي لا أدري ما أفعل في هذا الأمر الهام والمشكلة هي: زوجتي نعم هي المشكلة الكبيرة في حياتي حيث أصبحت تمثل لي كابوساً كبيراً لا أعرف كيف أتصرف فيه.حتى لا أطيل التزمت منذ الجامعة وأنا ريفيّ من ريف مصر العامرة ملتزم بأخلاق الريف وأخلاق الإسلام فلم أكلم يوما فتاة أو أحب امرأة أو أخرج مع واحدة أو أشرب أو أشم باختصار ملتزم بعيد عن الخطأ. لما قابلت صديقاً لي من أيام الكلية وكان قد خطب فتاة سألته عن زوجة وكنت أبحث بعدما عملت وأنهيت الخدمة العسكرية فأشار علي بابنة خالة خطيبته المهم تعرفت وتقدمت وقبلت وسهَّل أهلُها الموضوعَ جدا فلم يطلبوا شبكة وكان الأمر ميسراً وكنت واضحًا معها أنني ريفيّ قروي مقيم في القاهرة ولا أنقطع عن أهلي في الريف حيث إنني أكبر إخوتي ومسؤول عنهم خاصة بعد وفاة والدي رحمه الله وقد أشار عليَّ رحمه الله أن أتزوج من الريف –ويا ليتني فعلت– ولكن قدر الله وما شاء فعل تزوجت وكانت سعيدة معي جنسياً وكلياً وبعد ولادتها أول الأولاد لم تجد اللذة التي كانت تجدها في المعاشرة الجنسية بسبب منها وليس مني فأنا كما أنا المهم غضبت وهاجت وفضحت كل شيء واتهمتني بالبخل الشديد أكثر من مرة وأصرت على الطلاق وأنا أحاول أن أتقي الله فيها جاهدًا لإرضاء الله فيها وإرضائها المهم بعد فترة من الزواج وجدت مجموعة من الخلافات بيني وبينها منها :1- اختلاف وجهات النظر في الملابس وأنواعها التي تلبسها والتي ألبسها معترضة على طريقة لبسي مع أنها -والله يعلم - ملابس متوسطة فليست بالقذرة ولا آخر شياكة.2- انشغالي بأهلي وإخوتي الصغار علمًا أنني لا أقصر في حقوقها.3- طبيعتي العملية وحبي لعملي وكسلها الشديد في بيتها وأولادها.4- دائما تقارن بيني وبين إخوتها الرجال وأزواج إخوتها البنات وأنهم يفعلون كذا وكذا ... مع أني يعلم الله لا أقنع بالدون.5- أصبحت أكره الأعياد والجمع لأنني أخطب العيد والجُمَع وهي لا تريد مشاركتي في الذهاب لهذه التجمعات وتغضب من ذهابي يوم العيد إلى الريف لزيارة أهلي ، قد تقول لي أحسن من أسلوبك وطريقتك وناقِشْها وكلِّمْها وتودد إليها واعطفْ عليها ...... كل هذا فعلت .6- بعد الزواج بسنتين أصرت على الطلاق فطلقتها بلا رسميات ولا تسجيل للطلاق وكان لنا ولد واحد ثم رددتها وحاولت أن أصلح من نفسي وأوافق بيني وبين أهلي وعملي ولها فلكل عليَّ حقوق .7- وبعدها أصرت على الخلع وأخذت أشياءها وقمت بالموافقة على الخلع وأعطيتها نفقة الولد لمدة شهور ثم تركتها وتركت الأمر لله.8- ثم بعد 4 شهور اتصل أهلها بي وعرضوا عليَّ أنها صغيرة وأصبر عليها وهي تريد الرجوع إليك فاستشرتُ أهلي وأصدقائي فأشاروا عليَّ بمراجعتها من أجل طفلي ومن أجل كذا ... فراجعتها وللأسف؟9- بعد سنتين من الرجوع أصيبت بمرض مزمن في المناعة اسمه ( بنفجرس فلجارس) بالعربي ( ذو الفقاعة ) فحُجزت بالمستشفى لمدة شهرين واستمر العلاج حتى الآن ويعلم الله وبشهادتها وشهادة الجميع أنني لا ولم أقصر في حقها المادي والمعنوي حتى رزقنا الله بولد جميل أسأل الله أن يبارك فيه وفي أخيه وأن يربيهما لي فأنا عاجز عن تربيتهما.إذن ما المشكلة ؟؟؟؟المشكلة أنها دائما متكبرة عليَّ ترى نفسها أفضل وأنني لست الزوج المناسب مع العلم أنني جامعي وهي إعدادية ولم تكمل الدبلوم ، وأقرب مَثَل لي ولها – ووالله لا أشبه نفسي ولا أشبهها والعياذ بالله – هو سيدنا زيد بن حارثة وزينب بنت جحش رضي الله عنهما. فهي دائما ترى نفسها أنظف وأحسن وكل شر يحدث حتى مرضها فأنا السبب فيه وكل خير فهو بسببها حتى كنت دائما أتمثل بآية الأعراف (فإذا جاءتهم الحسنة قالوا لنا هذه وإن تصبهم سيئة يطيروا بموسى ومن معه) كنت أحذف اسم سيدنا موسى وأضع اسمي .مع العلم أنني مسالم وإذا حدثت مشكلة أحاول أن أَلُمَّ الموضوع وأهلها دائما معها في صفها دائما تتمنى الموت وتطلب الطلاق مع العلم أنه الطلاق الثالث ولي طفلان خائف جدا عليهما وأتمنى أن يُرَبَّيَا في كنف أبيهما وأمهما. مع كل مشكلة أسارع بترضيتها وأتحمل أحيانا بذاءتها وسوء لسانها مع العلم أنها منقبة. هي اعترفت كثيرًا بأمرين هامين:1- أنها لم تتزوجني إلا لتهرب من بيت أهلها وهي تكره أهلها وإخوتها كلهم.2- اعترفت أنها لن تجد أحنَّ عليها ولا ألطف معها ولا أكرم مني.3- تعرف طيبتي وكرم أخلاقي وتعترف بها، ولكن العلم شيء والعمل شيء آخر فرقٌ كبيرٌ .
حصلت مشكلة في العيد بسبب زيارتي لأهلي في العيد بعد أن قضيت معها صباح يوم العيد ثم ذهبت لقريتي وهي ترفض الذهاب إلى هناك مع أنهم يحبونها ويكرمونها بشهادتها هي . تصر دائما على الطلاق، وتصرح بكراهيتي وتطلب الموت لتستريح وكأنني أنا الشيطان الرجيم أصبحت باردة جنسيا تكره الجماع وتعرض عنه وتترك البيت وعصبية مع الأولاد ورفع الصوت ولا تقول حاضر بل إن نفذت طلبي فبفتور ولذلك كثيرا ما أقوم بما أريد بنفسي ولا أطلب منها إلا نادراً وأشياء أخرى أدخلت أهلها فكانوا في صفها وهم دائما يصرون على أنني أنا السبب وإلا فلماذا أنا متمسك بها إلا لما لها –زعموا- من ميزات ومواهب ؟؟؟؟؟؟؟!!!!!!! لا أعرف ماذا أفعل هل زواجي من القاهرية وأنا ريفي هو السبب؟ أم طيبتي أو بالأحرى مسالمتي معها ومع أهلها ومجيئي على نفسي دائما من أجل إرضائها؟. حائر ، خائف على أولادي وعليها ووالله الذي لا إله إلا هو أنا أعرف أن طلاقها – فيما أظن- ليس فيه خير لها لأنها لا تتحمل أن تعيش مع أبيها الذي تكرهه أكثر من عشرة أيام ثم تبدأ المشاكل بينها وبين أبيها وبين إخوتها فتكره المكان بالإضافة إلى مرضها الجلدي الذي شوه جسدها بالسواد الفقاعات وتساقط الشعر وضعف العظام وقلة التحمل أسأل الله أن يعافيها والمسلمين أجمعين من كل مرض وسوء ماذا أفعل؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فنسأل الله تعالى أن يجزيك خيراً على صبرك على زوجتك وإكرامك لها وأن يؤلف بينك وبينها ونوصيك بالبقاء على ما أنت عليه من الصبر، واحتسب أجرك عند الله تعالى.

أما بخصوص الجواب عما يحتاج إلى الجواب فيما ذكرت أيها الأخ فنقول: إذا كان الأمر كما ذكرت من قيامك بواجب زوجتك فليس لها طلب الطلاق منك، فقد ورد الوعيد الشديد في حق من تطلب الطلاق من زوجها لغير ضرر. روى الإمام أحمد والترمذي وأبو داود وابن ماجه عن ثوبان أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: أيما امرأة سألت زوجها طلاقاً من غير بأس فحرام عليها رائحة الجنة.

وفي هذه الحالة لا يلزم الزوج أن يطلقها، بل له أن يمسكها ويعاملها معاملة الناشز حتى ترجع إلى طاعته، وتراجع في هذا الموضوع الفتوى رقم: 5291.

فإذا لم يمكن أن تعامل الزوجة الناشز المعاملة التي ذكر القرآن الكريم والتي ذكرت في الفتوى المحال عليها، فبإمكان الزوج أن يلجأ إلى أي وسيلة شرعية أخرى يرضي بها زوجته ويردها إلى طاعته تفادياً لطلاقها الذي قد يترتب عليه من المفاسد ما هو أكبر من إمساكها على أية حال.

ولا يتعين أن يكون سبب اختلاف السائل مع زوجته هو كونها قاهرية وهو ريفي، بل قد يكون لأسباب أخرى وخصوصاً أنه ذكر أنها تختلف مع أهلها الآخرين وتكرههم، وعلى كل حال ومهما يكون عن سبب الخلاف فوسائل علاج الشقاق بين الزوجين والتي ذكرها القرآن الكريم نافعة بإذن الله تعالى لمن أخذ بها.

وأخير نببه الأخ إلى أن ما ذكره من أنه خالع زوجته ثم راجعها، إن كان يقصد بمراجعتها أنه تزوجها بعقد جديد وولي إلى آخره فهذا هو الواجب.

أما إن كان يقصد أنه راجعها بغير عقد ولا ولي، فذلك لا يصح لأن الخلع طلاق بائن، وتراجع الفتوى رقم: 20741.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: