الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الغارم الذي لا يجد وفاء يصح سداد ديونه من أموال أهل الخير ولو كانوا أجداده.

  • تاريخ النشر:الجمعة 9 جمادى الآخر 1421 هـ - 8-9-2000 م
  • التقييم:
رقم الفتوى: 5676
2921 0 237

السؤال

أنا من عائلة كريمة وغنية ولكن بسبب صغر سني في ذلك الوقت تراكمت عليّ الديون لأسباب كثيرة وأنا أعترف بأني مخطئ ولكن لم تكن تلك الديون في معصية الله سبحانة وتعالى وأنا الآن متزوج ولي عدد من الأولاد الذين يجب أن أعيلهم وأنا محال إلى التقاعد وراتبي لا يفي بمتطلبات الحياة الزوجية . لي جدان من ناحية الأب والأم قد توفيا إلى رحمة الله وهم أغنياء وقد تركوا أموالا طائلة لعمل الخير (( ثلث مالهم )) السؤال = هل يجوز للقائم على أموال جدّيَّ أن يسدد الديون التي علي بالكامل حتى أستطيع أن أعيش عيشة طيبة مع عائلتي أفيدونا أفادكم الله وجزاكم الله خيرا" ؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فإذا كان الأمر كما ذكرت من أنك ذو عيال وراتبك لا يفي بمتطلبات حياتك الضرورية، وعليك ديون لا تستطيع الوفاء بها فأنت إذن من الغارمين المعدودين من الأصناف الثمانية المذكورة في الآية الكريمة من قوله تعالى: (إنما الصدقات للفقراء والمساكين والعاملين عليها والمؤلفة قلوبهم وفي الرقاب والغارمين) [التوبة: 60].
فمن استدان لحاجته أو مصلحة نفسه فهو من الغارمين، حتى ولو استدان في معصية تاب منها، فيعطى من الزكاة بقدر ما يفي بدينه، وعليه فإنا نرى أنك أولى من غيرك بتسديد الديون التي ليس عندك ما تستطيع سداد ها به وذلك من الأموال الخيرية التي خصصها جداك لذلك.
والله تعالى أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: