الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

من عادة المشعوذين إثارة الخلاف بين الأزواج
رقم الفتوى: 57805

  • تاريخ النشر:الخميس 26 ذو القعدة 1425 هـ - 6-1-2005 م
  • التقييم:
1054 0 133

السؤال

الرجاء ثم الرجاء أريد مساعدتكم في هذا الموضوعلقد تعرفت على فتاة عن طريق صديق لي كان على علاقة معها ولم يتفقا حاولت أن أعيدهما فلم أستطع وتمت المحادثة بيني وبين الفتاة الى أن تعلقت بحبها لفترة عشرة أشهر وقد أحسست أنها إنسانة بسيطة ومناسبة مع العلم أنها من عائلة محافظة جداً وهذا هو الشيء الذي شجعني على طلب يدها وقد أقدمت على خطبتها وتمت الخطوبة بعون الله تعالى ويوما بعد يوم يزداد تعلقي بها وهي تحبني كثيرا ولكن الشيء الغريب في الأمر هو أن والد الفتاة كان من المعارضين بشدة لفكرة تزويج أي من بناته لرجل غريب عن بلادهم وبدأت أكتشف يوما بعد يوم بأن هذه الفتاة تخفي عني شيئا غريبا لا أستطيع أن أفسره شرحت وضعي لصديق عزيز علي وهو ممن يتعاملون بالرقية في المعالجة وله دراية بأمور السحر والشعوذة فقال لي بأني مسحور وأني أسير مثلما تريدني أن أسير وقد شرح ما يجري لي الآن بطريقة منطقية وأنا الآن محتار وتائه في ما جرى لي فالرجاء منكم أن تساعدوني هل من طريقة لمعرفة إن كان هذا الكلام صحيحا أم لا؟ واذا كان صحيحا فماذا أفعل وقد تمت الخطبة بكتب كتاب شرعي لدى الشيخ؟ أرجوكم أريد مساعدتكم في أقرب وقت ممكن لأنني أفكر أحيانا أن أترك الفتاة وأحيانا أن أسافر خارج هذه البلاد أو أن أنعزل عن كل هذا العالم المليء بالأكاذيب والخداع والمكر.
وكل الشكر لكل من سيقرأ هذه الرسالة ويساعدني.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فبداية يجب عليك أن تتوب إلى الله تعالى من تلك العلاقة الآثمة بينك وبين الفتاة، وذلك لأن الإسلام حرم هذا النوع من العلاقة بين الجنسين خارج نطاق الزواج، وراجع الفتوى رقم: 4220.

هذا.. ونرجو أن يكون عقدك على هذه الفتاة واختيار طريق الحلال بداية استقامتك وبعدك عن ذلك النوع من العلاقات المحرمة.

أما بخصوص ما ذكرت من حب متنام نحو زوجتك، فقد يكون هذا أمراً طبيعياً، وليس نتيجة للسحر، كما توهمت.

هذا.. وننبه إلى أن من عادة المشعوذين والدجالين إثارة الخلاف بين الأزواج بقصد إيقاع الفرقة بينهم، وذلك عن طريق إيهام أحد الزوجين بأنه مسحور من الطرف الآخر، فعلى المسلم الحذر من الإتيان إليهم وتصديقهم في ذلك.

وفي حال تبين وجود السحر، فلك أن تعالج نفسك من ذلك بالرقية الشرعية, وتبادر إلى نصح زوجتك بالتوبة إن كانت السبب في ذلك.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: