الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الاحتلام.. معناه.. وما يجب منه
رقم الفتوى: 58059

  • تاريخ النشر:الخميس 3 ذو الحجة 1425 هـ - 13-1-2005 م
  • التقييم:
29010 0 403

السؤال

في أي سن تحتلم المرأة؟ هل منذ بلوغها؟ أنا لم أعرف عن احتلام المرأة إلا بعد الزواج؟ فما حكم الشرع في هذا؟ علما بأنني أذكر أنني حلمت أحلاماً مثيرة للشهوة قبل الزواج ولكن لا أذكر كم مرة؟ ما حكم الشرع في هذا؟ جزاكم الله خــيراً.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فليس هناك سن معين لاحتلام الفتاة وكذا الصبي، فمتى احتلم الشخص اعتبر بالغا؛ إذا أن الاحتلام من علامات البلوغ، وهناك علامات أخرى للبلوغ سبق بيانها في الفتوى رقم: 10024.

والاحتلام هو أن يرى النائم كأنه يباشر أو يجامع، فإذا استيقظ المحتلم ورأى الماء (المني) في ثيابه، فيجب عليه الغسل، وإذا لم ير شيئا فلا شيء عليه.

وبناء على ذلك، فإن كنت ترين الماء (المني) ولم تكوني تغتسلي من الجنابة، فصلاتك غير صحيحة ويلزمك إعادتها، وإن لم تكوني ترين ماء بعد رؤيتك للأحلام المثيرة للشهوة، فليس عليك شيء، ولمعرفة الاحتلام.... أحواله وأحكامه يرجى الاطلاع على الفتوى رقم: 25940.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: