الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

التنصير.. معناه..خطره.. وأهدافه
رقم الفتوى: 58129

  • تاريخ النشر:الإثنين 7 ذو الحجة 1425 هـ - 17-1-2005 م
  • التقييم:
8398 0 287

السؤال

ما معنى التبشير؟ وما أهدافه؟ وما موقف الإسلام منه؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فالصواب أن يقال (التنصير) بدلاً من (التبشير) ومعناه: قيام النصارى بدعوة المسلمين وغيرهم إلى الدخول في دينهم المنسوخ المحرف.

والواجب على المسلمين إيقاف المد التبشيري (التنصيري) وعدم السماح لهم بإنشاء جمعياتهم في بلاد المسلمين، وعدم التعاون معهم بأي وجه من أوجه التعاون.

هذا.. ولينتبه إلى أن من المنصرين من يأتي إلى بلاد المسلمين في شكل واضح سافر، ومنهم من يتخذ أشكالاً متعددة، فمنهم من يتخذ من الاستشراق واجهة له، فيدَّعون أنهم متخصصون في دراسة تراث المسلمين، وأحياناً يكون المنصرون في شكل أطباء أو ممرضات وحكيمات، أو خبراء وفنيين، أو هيئات إغاثية تقدم المساعدات الإنسانية، ونحو ذلك من الأشكال.

ولكنهم مع تعدد أشكالهم ومسمياتهم فإن غرضهم واحد ونيتهم واحدة، ألا وهي إخراج المسلمين عن دينهم، وزعزعة تمسكهم بعقيدتهم، مستغلين في ذلك ضعف المسلمين وفقرهم وجهلهم بدينهم.

ولمزيد من التفصيل حول هذا الموضوع -راجع ما كتبه الأستاذ/ محمد قطب في كتبه- (هل نحن مسلمون) و (واقعنا المعاصر) و (مذاهب فكرية معاصرة) و (المستشرقون والإسلام)، وما كتبه عبد الرحمن حبنكة الميداني في (أجنحة المكر الثلاثة)، وما كتبه الدكتور محمد محمد حسين في (الإسلام والحضارة الغربية) و(الاتجاهات الوطنية في الأدب المعاصر).

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: