الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

صلاة النوافل بين أفضلية التطويل وأفضلية التخفيف
رقم الفتوى: 58543

  • تاريخ النشر:الإثنين 21 ذو الحجة 1425 هـ - 31-1-2005 م
  • التقييم:
5396 0 266

السؤال

في صلاة النوافل هل من الأفضل الإكثار من عدد الركعات أم الإطالة في الصلاة بمعنى إذا أردت أن أصلي الضحى ومعي ساعة من الوقت فهل أصلي مثلاً أربع ركعات أطيل أم أصلي 12 ركعة ، وأيهما أفضل، أم يحسب الأجر بالوقت بمعنى إن صليت ساعة فهذا أجري بغض النظر إذا صليت بهذا الوقت ركعتين أو 12 ركعة؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فصلاة النافلة إذا كان قد ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم في كيفيتها صفة معينة من تخفيف أو تطويل فمن السنة اتباعه صلى الله عليه وسلم فيما ثبت عنه من تلك الصفة، وما لم يثبت عنه فيه صفة معينة فقد اختلف أهل العلم هل الأفضل فيه كثرة السجود أم طول القيام؟ قال البهوتي في كشاف القناع: وما ورد عن النبي صلى الله عليه وسلم تخفيفه كركعتي الفجر وركعتي افتتاح قيام الليل وتحية المسجد إذا دخل والإمام يخطب يوم الجمعة أو ورد عن النبي صلى الله عليه وسلم تطويله كصلاة الكسوف فالأفضل اتباعه لقوله تعالى: لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ. انتهى.

أما ما عدا ما ورد عنه صلى الله عليه وسلم تخفيفه وتطويله ففيه تفصيل سبق بيانه في الفتوى رقم: 32105 فلتراجع.

وبالنسبة لصلاة الضحى فمن السنة فيها التخفيف، كما في الفتوى رقم: 18425، وللتعرف على عدد الركعات في صلاة الضحى وحكمها راجع الفتوى رقم: 17376.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: