تصحيحات العلامة الألياني وتضعيفاته - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تصحيحات العلامة الألياني وتضعيفاته
رقم الفتوى: 58756

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 29 ذو الحجة 1425 هـ - 8-2-2005 م
  • التقييم:
13703 0 465

السؤال

رأيت كتاب صحيح الألباني فوجدت فيه حوالي 1000 حديث صحيح؟ وفي ضعيفه حوالي 5000؟
هذا أكيد اجتهاد وربما أنا مخطئ في الفهم ، لكن أليس كل ما في صحيح مسلم والبخاري أحاديث صحيحة؟ والكثير في السنن أيضا؟؟
أرجو أن أعلم هل يمكن تضعيف حديث أوتصحيحه الآن من قبل العلماء؟ ولو أن العلماء القدامى أرى أنهم أفضل لأنهم الأقرب؟ أرجو أن يكون السؤال واضحا.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فلم يتبين لنا المقصود من قولك صحيح الألباني، فإن كنت تقصد صحيح الجامع الصغير ففيه ثمانية آلاف ومائتان وحديثان ما بين صحيح وحسن، وله كذلك صحيح الترغيب وصحيح الأدب المفرد وصحيح أبي داود وصحيح ابن ماجه وصحيح النسائي وصحيح الترمذي، وفيها آلاف الأحاديث التي صححها أو حسنها الشيخ رحمه الله، وله كذلك السلسلة الصحيحة فيها أكثر من أربعة آلاف حديث.

واعلم أن أكثر الأحاديث التي خرجها الألباني في السلسلة الصحيحة وفي صحيح الجامع غير موجودة في الصحيحين.

ثم اعلم أن الحكم على الحديث من حيث الصحة أو الضعف يكون بعد البحث في سنده وفي متنه وهو علم قائم على قواعد وأصول، كما سبق بيانه في الفتوى رقم: 35715، والشيخ لم ينفرد بتصحيح أو تضعيف، وإنما يعتمد على كلام أهل العلم السابقين ويرجح بين أقوالهم بميزان دقيق.

أما الخلاف بين المتقدمين والمتأخرين في الحكم على الحديث، فقد تقدم في الفتوى رقم: 9224.

أما أحاديث البخاري ومسلم فمقطوع بصحتها. قال ابن الصلاح: جميع ما حكم مسلم بصحته في هذا الكتاب فهو مقطوع بصحته، والعلم النظري حاصل بصحته في نفس الأمر، وهكذا ما حكم البخاري بصحته في كتابه، وقال أيضاً:.... سوى أحرف يسيرة حكم عليها بعض أهل النقد كالدارقطني وغيره، وراجع الفتوى رقم: 35370.

أما السنن فتشتمل على أحاديث صحيحة وضعيفة، لأن أصحابها لم يشترطوا الصحة، كما سبق بيانه في الفتوى رقم: 58266.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: