الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

فاطمة والحسن والحسين موضع احترام المسلمين
رقم الفتوى: 59159

  • تاريخ النشر:الأحد 12 محرم 1426 هـ - 20-2-2005 م
  • التقييم:
7609 0 280

السؤال

هل يجوز أن يقول الشخص للسادة-أولاد الحسن والحسين- أنهم أولاد دابة النبي؟، وهل يتعدى هذا من كونه استهزاء بهم إلى أنه سب للصحابية فاطمة أمهم بوصفها دابة؟ علما بأن هذه المقولة قد انتشرت بين الناس وأصبحت شيئا طبيعيا؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإن على المسلم أن يحترم آل النبي صلى الله عليه وسلم ويحبهم وينصرهم ويكرمهم. قال الله تعالى:  قُلْ لا أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ أَجْراً إِلَّا الْمَوَدَّةَ فِي الْقُرْبَى {الشورى: 23}.

وقال الشافعي رحمه الله تعالى :

يا آل بيت رسول الله حبكم    *فرض على الناس في القرآن أنزله

يكفيكم من عظيم الفخر أنكم   *من لم يصل عليكم لا صلاة له

 وأولى من ينبغي أن يحترم ويقدر منهم هو سيدة نساء العالمين فاطمة بنت الرسول صلى الله عليه وسلم، فقد قال لها النبي صلى الله عليه وسلم كما في حديث الصحيحين: ألا ترضين أن تكوني سيدة نساء العالمين. وقال فيها كما في صحيح مسلم: إنما فاطمة بضعة مني. فعلى المسلمين أن يحترموها ويقدروها وأن لا يذكروها إلا بأحسن ذكر وأن لا يصفوها إلا بأحسن وصف؛ مع عدم الغلو في شأنها وشأن أبنائها، فالحسنة وسط بين الإفراط والتقريط.

والله أعلم. 

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: