الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

القراءة في الفنجان من أعمال المنجمين
رقم الفتوى: 59176

  • تاريخ النشر:الأحد 12 محرم 1426 هـ - 20-2-2005 م
  • التقييم:
8686 0 292

السؤال

أرجوكم أفادكم الله أن تجيبوا على سؤالي هذا: أمي تحب أن تقرأ الفنجان والتي تفعل لها ذلك والدتها جدتي وأنا أعلم أنه حرام وأقول لها ولكن لا تقتنع مع أنها تصلي. ماذا أفعل؟ وهل هذا نوع من أنواع الشرك بالله؟
أرجو الإفادة وجزاكم الله كل خير.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإنا ننصحك بدعاء الله لجدتك وأمك وإسماعهما أشرطة أهل العلم التي تعلم التوحيد وتحذر من الشرك وأعمال الكهان والعرافين، وأن تحضيهما على دعاء الله والاستعانة بالصلاة في قضاء جميع الحاجات والبعد عن الوسائل المحرمة، وذكريهما أن طاعة الله سبب لتحقيق المصالح في الدارين، وأن المعاصي سبب للحرمان أعاذنا الله، وراجعي في تحريم أعمال الكهان والعرافين ومنها القراءة في الفنجان وفي تحريم إتيانهم وتصديقهم الفتاوى التالية أرقامها: 57098 و 55364 و  58734  و 4987 و 20976 و 4311.

والله أعلم. 

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: