الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

كيف يدرك المأموم فضل تكبيرة الإحرام مع الإمام؟
رقم الفتوى: 59848

  • تاريخ النشر:الأحد 3 صفر 1426 هـ - 13-3-2005 م
  • التقييم:
10827 0 304

السؤال

بم تدرك تكبيرة الإحرام ؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإن كان مقصود السائل كيف يدرك المأموم فضل تكبيرة الإحرام مع الإمام؟ فنقول: إنه يدرك ذلك بحضوره تكبيرة إحرام إمامه، وتكبيره بعده دون تأخير. قال ابن حجر في التحفة في شرح منهاج النووي قال: وإدراك تكبيرة الاحرام مع الإمام فضلية مأمور بها... . إلى أن قال: وإنما تحصل بحضور تكبيرة الإمام وبالانشغال بالتحرم عقب تحرم إمامه، فإن لم يحضرها أو تراخى فاتته. اهـ. ومن أهل العلم من يقول بأنها تدرك بإدرك بعض القيام لأنه محل التحرم، ومنهم من يقول تحصل بإدراك أول ركوع. وهذه كلها أوجه عند الشافعية ، والصحيح الأول.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: