حكم تجاوز دور من سبق إلى مباح - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم تجاوز دور من سبق إلى مباح
رقم الفتوى: 59888

  • تاريخ النشر:الأحد 3 صفر 1426 هـ - 13-3-2005 م
  • التقييم:
2236 0 148

السؤال

السؤال عبارة عن موقف حدث لي وهو أني ذهبت مع أمي إلي إحدى المراكز الطبية لإجراء كشف لها ولكننا ذهبنا متأخرين ووجدنا أن الدكتور قد اكتفى بعدد المرضى وذلك لكثرة عددهم "ما شاء الله ولا قوة إلا بالله" وحينها قالت أمى لأحد أفراد الأمن أنها والدة الدكتورة فلانة التي تعمل هنا وهي صادقة فعلا وهنا بدأت المشكلة فى رأيي فقد قام الرجل بالحجز لها ثم إدخالها مباشرة إلى الطبيب دون انتظار وتخطت كل الحاضرين فقط لأنها والدة الدكتورة، وأثناء العودة حاولت أن أقنعها أنها أخطأت عندما تخطت الآخرين ولم تنتظر وأخذت حقا ليس من حقها فقالت لي "إن هذه تساهيل ربنا" فقلت لها "لا لأن الله لا يرضى بهذا" السؤال هو: هل أنا مخطئ وهي على حق أم أنها هي المخطئة، أنا أعلم أن هذا نموذج مصغر مما هو أكبر وكلنا يعلم هذا، لذا أرجو الإفادة والجواب الكافي؟ جزاكم الله خيراً.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فقد أصبت الحق -إن شاء الله- عندما نبهت والدتك على أن ما فعلته كان خطأ؛ لأنها أخذت من وقت إخوانها ما ليس لها فهم أحق بالسبق منها لمجيئهم قبلها.

فقد اعتبر الإسلام الأسبقية لمن سبق إلى شيء مباح لم يسبق إليه مسلم وهي قاعدة عامة، فقد روى أبو داود وغيره أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: من سبق إلى ما لم يسبق إليه مسلم فهو أحق به. وفي رواية: من سبق إلى مباح فهو له.

والحديث وإن كان بعض أهل العلم قد ضعفه، فإن بعضهم قد صححه، كما قال الحافظ ابن حجر في التلخيص والحافظ السخاوي في المقاصد نقلا عن الضياء في المختارة، وهو ما يوافق القواعد الشرعية العامة، ومقاصد الشريعة ومصالح الناس.

وعلى كل فلا يجوز لمسلم أن يتجاوز من سبقه ممن هو وإياه في مستوى واحد في الأحقية إلا بإذنه ورضاه ، وإلا فإن ذلك يعتبر اعتداء على حقه، ولا يجوز للمسؤول أن يقبل ذلك فضلا عن أن يفعله بنفسه أو يشجع عليه وعلى ذلك فينبغي لوالدتك أن تستسمح ممن أخذت حقهم في الأسبقية، إذا كان ذلك ممكنا وإلا فإن عليها التوبة ونرجو الله جل وعلا أن يغفر لها.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: