الكذب والمعاريض - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الكذب والمعاريض
رقم الفتوى: 60177

  • تاريخ النشر:الأربعاء 13 صفر 1426 هـ - 23-3-2005 م
  • التقييم:
2495 0 304

السؤال

جزاكم الله خيرا عما تقدمونه للإسلام والمسلمين وجعله الله في ميزان حسناتكم .
توجد محموعة من صديقاتي يشتغلن في إحدي الشركات الإعلامية الكبيرة في إدارة بحوث وقد أمرهم مديرهم بان يقوموا بعمل أحد الأبحاث عن طريق الاتصال بهواتف بعض الناس من دليل التليفون وأوصاهم بعدم ذكر اسم الشركة الحقيقي واخترع لهم اسم شركه أخرى . فهل هذا يدخل في إطار الكذب وماذا نفعل ولكن بسرعة لأنهم بالفعل بدءوا في هذا البحث ولكن واحدة فقط هي التي تقول الاسم الحقيقي للشركة

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإن الإسلام يحرم الكذب ويحذر منه أشد التحذير وقد أخبر النبي صلى الله عليه وسلم أن الكذب يهدي إلى الفجور، وأن الفجور يهدي إلى النار. ففي صحيح البخاري وغيره أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: إن الصدق يهدي إلى البر، وإن البر يهدي إلى الجنة، وإن الرجل ليصدق حتى يكتب عند الله صديقا، وإن الكذب يهدي إلى الفجور، وإن الفجور يهدي إلى النار، وإن الرجل ليكذب حتى يكتب عند الله كذابا.

وعلى هذا، فمادمتم تجدون مندوحة عن الكذب فلا يجوز لكم ارتكابه.

أما إذا كنتم مضطرين لذلك فبإمكانكم أن تستخدموا التورية والمعاريض إن استطعتم حتى لا تقعوا في الكذب الحرام. وقد قال أهل العلم في المعاريض مندوحة من الكذب

ولتفاصيل ما يجوز من الكذب وأقوال العلماء في ذلك نرجو الاطلاع على الفتوى رقم: 39152.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: