الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

من الأدعية المحدثة
رقم الفتوى: 60445

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 19 صفر 1426 هـ - 29-3-2005 م
  • التقييم:
4129 0 275

السؤال

علماءنا الأفاضل حفظكم الله ورعاكمما رأيكم في هذا الدعاء وصلني عن طريق الإيميل وبصراحة استغربت ألفاظه فهل هو جائز؟ (سبحان رب رتب الأهواء قبل وجودها سبحان رب بنوره قدر الأقدار قبل بروزها سبحان رب بنوره يدبر الأزمان قبل حدودها سبحان رب بنوره ركب الأجسام وألفها أسألك اللهم بنورك الذي تجليت به على العرش فوسع الأنوار وأسألك بنورك الذي تجليت به على الصور فوسع الأرواح وأسألك بنورك الذي تجليت به على الكرسي فجمع الأشباح وأسألك اللهم بوجهك النور وبعرشك النور وبقلمك النور وبقلبك النور وبروحك النور وبصورك النور وبكرسيك النور وأسألك يا نور النور يا نور كل نور يا منور كل نور..)؟ وفقكم الله، وجزاكم الله عني خيراً.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فهذا الدعاء محدث وفيه جملة من المحاذير، ومنها قوله (وبقلبك النور وبروحك النور) فلا يصح أن يضاف القلب أو الروح إلى الله على أنهما صفتان له، وأما قوله تعالى: وَنَفَخْتُ فِيهِ مِن رُّوحِي {الحجر:29}، فهي إضافة روح آدم إلى الله على سبيل التكريم والتشريف مثل قوله تعالى: نَاقَةُ اللّهِ. ونحو ذلك، وعليه فنوصي بالبعد عن هذا الدعاء، وفيما صح من تمجيد الله تعالى ودعائه غَنَاء عن المحدثات.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: