علاج الوسوسة هو الإعراض عنها - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

علاج الوسوسة هو الإعراض عنها
رقم الفتوى: 60471

  • تاريخ النشر:الأربعاء 20 صفر 1426 هـ - 30-3-2005 م
  • التقييم:
8354 0 299

السؤال

يا شيخ أنا صاحبة الفتوى رقم 60064هل إذا وجدت بللا أشم لأتاكد أنه بول أم لا أشم كيف أتيقن بالضبط من نزول بول لأنني ساعات عندما أشم أجد رائحة بول فعلا هل لو أحسست ببلل أشم أم لا؟.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:
فالعلاج لمثل ما تعانين منه من وسوسة هو الإعراض عنها بالكلية وعدم الاسترسال فيها بالغة ما بلغت، وقد نقلنا لك في فتاوى سابقة كلام العلماء في ذلك ومنه قول ابن حجر الهيتمي حينما سئل عن داء الوسوسة هل له دواء؟ فأجاب بقوله: له دواء نافع وهو الإعراض عنها جملة كافية وإن كان في النفس من التردد ماكان فإنه متى لم يلتفت لذلك لم يثبت بل يذهب بعد زمن قليل كما جرب ذلك الموفقون وأما من أصغى إليها وعمل بقضيتها فإنها لا تزال تزداد به حتى تخرجه إلى حيز المجانين بل وأقبح منهم كما شاهدناه في كثيرين ممن ابتلوا بها وأصغوا إليها وإلى شيطانها الذي جاء التنبيه عليه منه صلى الله عليه وسلم بقوله: اتقوا وسواس الماء الذي يقال له الولهان .إلى أن قال وجاء في الصحيحين ما يؤيد ما ذكرته وهوأن من ابتلي بالوسوسة فليستعذ بالله ولينته انتهى. وينبغي أن تنضحي المكان بالماء وعلى ملابسك الداخلية ليكون قاطعاً للوسواس بإذن الله ولا تتتبعي ذلك.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: