الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

لا حرج لمن يجلس بعد الصلاة ليأتي بالأذكار دون مشاركة الذاكرين جماعة
رقم الفتوى: 61582

  • تاريخ النشر:الخميس 20 ربيع الأول 1426 هـ - 28-4-2005 م
  • التقييم:
2489 0 236

السؤال

بعد صلاة الفجر أو بعد صلاة العصر وفي الكثير من مساجد بلدتنا يقوم المصلون بترديد أذكار بعد الصلاة بصوت عال وبشكل جماعي... فهل الجلوس بعد الصلاة لقراءة الأذكار الواردة لوحدي ومن ثم الخروج يتوجب علي إثم لجلوسي معهم ولو لفترة أنهي بها أذكاري... وهل أقوم بعد الصلاة مباشرة ولا أردد الأذكار لوحدي؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فقد اختلف الفقهاء في رفع الصوت بالذكر بعد الصلاة والأصح مشروعيته إذا كانت ثمت حاجة له للتعليم؛ وإلا فمكروه، وأما رفع الصوت به جماعياً بصوت واحد والمداومة على ذلك فبدعة مذمومة، كما في الفتوى رقم: 50010.

وأما حكم جلوسك بعد الصلاة لتأتي بالأذكار المشروعة دون أن تشارك الذاكرين جماعة فلا شيء فيه، وننصحك بنصحهم بالتي هي أحسن، وأن تبين لهم أن هذا لم يكن في عهد السلف، وهم أعلم منا وأحرص على السنة والعمل بها ولو كان خيراً لسبقونا إليه، ولو كان قيامك وانصرافك عنهم مع إتيانك بالأذكار ولو حال مشيك يحقق مصلحة فهو المطلوب منك، فتراعي ما فيه المصلحة وتأليف القلوب، ولمزيد الفائدة تراجع الفتوى رقم: 8381.

وفقنا الله وإياك لما يحبه ويرضاه.

والله أعلم.  

مواد ذات صلة

الفتاوى

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: