الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

التأمين بالقلب دون اللفظ
رقم الفتوى: 62331

  • تاريخ النشر:الأحد 14 ربيع الآخر 1426 هـ - 22-5-2005 م
  • التقييم:
2330 0 246

السؤال

هل إذا دعا شخص دعاء، وكان هناك شخص جالس أمامه , فأمّن على هذا الدعاء في قلبه , وقال له ذلك الشخص عليك أن تؤمن جهرا , فهل لا يصح أن يؤمن الشخص سرا في قلبه , وهل ورد شيء في السنة حول هذا؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فالتأمين على الدعاء لا يكون إلا باللفظ فلا تكفي نيته في القلب دون التلفظ به، بدليل ما ثبت في الصحيحين واللفظ للبخاري من حديث أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: إذا قال الإمام غير المغضوب عليهم ولا الضالين فقولوا آمين، فإنه من وافق قوله قول الملائكة غفر له ما تقدم من ذنبه.

والله اعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: