رفع درجات الطلاب من غير استحقاق غش وخيانة للأمة - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

رفع درجات الطلاب من غير استحقاق غش وخيانة للأمة
رقم الفتوى: 6254

  • تاريخ النشر:الإثنين 22 رمضان 1421 هـ - 18-12-2000 م
  • التقييم:
12942 0 459

السؤال

أنا مدرس أعمل بمدرسة خاصة وأجبر بعض الأحيان أن أضيف درجات للطلاب مع العلم أن الطالب التي تضاف له هذه الدرجات لا يستحقها ولكني أواجه مشاكل مع الإدارة عند الرفض فما الحكم في ذلك حيث إنني قلق جدا من هذه العملية وهل يجوز التهاون مع الطالب بالسماح له بالغش أو بتخفيف الأسئلة حتى ينجح بنفسه مع العلم أنني غير مقتنع بهذا إلا أنني أريد رأي الشرع بما يحدث بالمدارس الخاصة من ناحية الدرجات وبارك الله فيكم .

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فلا يجوز للمدرس أن يعطي الطالب ما لا يستحق من الدرجات، فإن هذا من الخيانة والظلم، والمدرس راع على طلابه، وهو مسئول عن هذه الرعية، فلا يجوز له أن يبخس أحداً حقه، كما لا يجوز له أن يعطي إنساناً فوق حقه.
وإذا كان مستوى الطالب لا يؤهله للنجاح، فالسماح له بالغش أو محاباته في الدرجات، أو تخفيف الأسئلة عنه لينجح خيانة ظاهرة، بل غش للأمة، يفضي إلى تخريج عدد من حملة الشهادات المزيفة، التي لم يحصلوا عليها بجدهم واجتهادهم، وهذا سبب من أسباب تخلف المسلمين وضعفهم، وهو مفض إلى توسيد الأمر لغير أهله.
والحاصل أن هذا العمل محرم، وأنه يجب عليك أن تنكر هذا المنكر وتبرأ منه، وأن تنصح إدارة المدرسة، فإن حصلت الاستجابة فالحمد لله، وإلا كان الواجب عليك أن تدع هذا العمل المحرم، وأن تنتقل منه إلى غيره.
واعلم أن الأمر خطير، وحسبك ما رواه البخاري عن معقل بن يسار أنه قال: سمعت النبي صلى الله عليه وسلم يقول: "ما من عبد استرعاه الله رعية فلم يحطها بنصحه إلا لم يجد رائحة الجنة".
وهو عند مسلم يلفظ: "ما من عبد يسترعيه الله رعية يموت يوم يموت وهو غاش لرعيته إلا حرم الله عليه الجنة".
وما رواه النسائي وابن حبان بسند حسن أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "إن الله تعالى سائل كل راع عما استرعاه، أحفظ ذلك أم ضيعه؟ حتى يسأل الرجل عن أهل بيته".
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: