عبادة الرسول صلى الله عليه وسلم لربه في رمضان - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

عبادة الرسول صلى الله عليه وسلم لربه في رمضان
رقم الفتوى: 6270

  • تاريخ النشر:الإثنين 1 رمضان 1421 هـ - 27-11-2000 م
  • التقييم:
15981 0 388

السؤال

كيف كان حال الرسول صلى الله عليه وسلم في رمضان؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فقد كان صلى الله عليه وسلم يكثر من الطاعات في شهر رمضان، ويخصه من العبادات بما لا يخص غيره من الشهور. وقد كان جبريل يدارسة القرآن فيه. وكان كثير الإنفاق فهو أجود الناس، وأجود ما يكون في رمضان حين يلقاه جبريل فيدارسه القرآن. فهو صلى الله عليه وسلم أجود بالخير من الريح المرسلة.
وكان يكثر من تلاوة القرآن والصلاة والذكر وقيام الليل، وكان قيامه في الليل بإحدى عشرة ركعة، وكان يعتكف في مسجده في العشر الأواخر من رمضان، ويزداد فيها عبادة وطاعة لربه، وكان يواصل الصيام في رمضان ـ أي لا يفطر بالليل ـ ليـّوفر ساعات ليله ونهاره على العبادة، ونهى أصحابه عن الوصال، وكان يفطر قبل أن يصلي، ويفطر على رطبات، فإن لم يجدها فعلى تمرات، وبيّن أن للصائم دعوة عند فطره لا ترد.
وحث أصحابه على السحور، وبين لهم أن فيه بركة، وحثهم على تأخيره. والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: