الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ضوابط في مسميات أتباع الدين الحق
رقم الفتوى: 62721

  • تاريخ النشر:الأربعاء 24 ربيع الآخر 1426 هـ - 1-6-2005 م
  • التقييم:
5128 0 452

السؤال

هل أسماء أهل السنة والجماعة توقيفية أم اصطلاحية ، وإن كانت اصطلاحية فهل يصح تسميتهم بأسماء غير الأسماء المعروفة كالسنية نسبة إلى طريقة الرسول صلى الله عليه وسلم ، والمحمدية نسبة إلى اسم نبينا محمد صلى الله عليه وسلم ، والراشدة ،إلى غير ذلك مما يمكن إطلاقه عليهم من الأسماء ، مع الدليل أو التعليل ؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

 فإن مصطلح أهل السنة والجماعة ليس توقيفيا، وإنما اصطلح عليه ليكون علامة على طائفة من المسلمين لهم صفات وخصائص معينة، وهم الفرقة الناجية والطائفة المنصورة، وإن أول من أثر عنه هذا اللفظ هو عبد الله بن عباس رضي الله تعالى عنهما، وانظر الفتوى رقم: 2496.

 

وأهل السنة والجماعة: هم المستمسكون بسنة رسول الله - صلى الله عليه وسلم- الذين اجتمعوا على ذلك، وهم الصحابة والتابعون، وأئمة الهدى المتبعون لهم، ومن سلك سبيلهم في الاعتقاد والعمل إلى يوم الدين، الذين استقاموا على اتباع الكتاب والسنة، ومجانبة محدثات الأمور والبدع في الدين، في أي مكان وزمان ، وهم باقون منصورون إلى يوم القيامة.

هذا، وقد يُسمى أهل السنة ببعض أسمائهم أو صفاتهم المأثورة عن الرسول - صلى الله عليه وسلم -  أوعن أئمتهم المقتدى بهم، فقد يُطلق عليهم ((أهل السنة)) دون إضافة ((الجماعة)). ومن ذلك أن بعض من صنف في الاعتقاد في القرون المفضلة أطلق على كتابه اسم (السنة) مثل: ((السنة)) للإمام أحمد ، و((السنة)) لعبدالله بن الإمام أحمد، و((السنة)) للخلال.

 وقد يُطلق عليهم ((الجماعة)) فقط، أخذاً من وصف النبي - صلى الله عليه وسلم - : إن هذه الملة ستفترق على ثلاث وسبعين، اثنتان وسبعون في النار، وواحدة في الجنة وهي الجماعة. رواه أبوداود وحسنه الألباني. وكذلك أخذًا من الاجتماع، وهو الاتفاق، وضده الاختلاف، فأهل السنة موصوفون بالاجتماع على أصول الدين، وكذلك بالاجتماع على أئمة الدين وولاة الأمر.

كما يُطلق عليهم - أيضاً – ((أهل الأثر)) أي السنة المأثورة عن النبي - صلى الله عليه وسلم - وأصحابه.

وكذلك يُسمون: ((أهل الحديث))، وهم الآخذون بسنة رسول الله - صلى الله عليه وسلم - رواية ودراية ، والمتبعـون لهديـه - صلى الله عليه وسلم - ظاهراً وباطنـاً. فأهل السنة كلهم أهل حديث على هذا المعنى.

وتسمية أهل السنة والطائفة المنصورة والفرقة الناجية بأنهم أهل الحديث هذا أمر مستفيض عن السلف، لأنه مقتضى النصوص ووصف الواقع والحال، وقد ثبت ذلك عن ابن المبارك، وابن المديني، وأحمد بن حنبل، وغيرهم - رضي الله عنهم أجمعين.

وكذا سماهم كثير من الأئمة ، وصدّروا مؤلفاتهم بذلك، مثل: كتاب ((عقيدة السلف أصحاب الحديث))  للإمام إسماعيل الصابوني، ت:449.

ويطلق عليهم أيضًا: ((الفرقة الناجية))، وهي التي تنجو من النار باتباعها سنة رسول الله - صلى الله عليه وسلم - أخذاً من قوله - صلى الله عليه وسلم -: إن هذه الملة ستفترق على ثلاث وسبعين، اثنتان وسبعون في النار، وواحدة في الجنة وهي الجماعة. رواه أبوداود وحسنه الألباني.

وكذا كان كثير من السلف وأئمة الدين يصفون ((أهل السنة)) بـ ((الطائفة المنصورة))، وهم الذين عناهم الرسول - صلى الله عليه وسلم - بقوله: لاتزال طائفة من أمتي ظاهرين على الحق حتى تقوم الساعة. رواه مسلم.

ويُوصفون - أيضاً - بـ ((أهل الاتباع)) لأن من طريقتهم اتباع آثار رسول الله - صلى الله عليه وسلم - باطناً وظاهراً، واتباع سبيل السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار، واتباع وصية رسول الله - صلى الله عليه وسلم - حيث قال: عليكم بسنتي وسنة الخلفاء المهديين الراشدين تمسكوا بها وعضوا عليها بالنواجذ، وإياكم ومحدثات الأمور، فإن كل محدثة بدعة، وكل بدعة ضلالة. رواه أبوداود وغيره وصححه الألباني.

مما سبق يتبين أنه لا مشاحة في اصطلاح تسمية لأهل الحق يُعرَفون بها ـ من تلك الأوصاف التي ذكرها الأئمة في مصنفاتهم ـ في مقابل الفرق الضالة وأصحاب المناهج المنحرفة المنسوبة للإسلام. بحيث يكون الانتماء لمنهجهم الذي أمرنا باتباعه والذي ورثوه عن رسول الله صلى الله عليه وسلم.

ومما ينبغي التنبه عليه هنا هو أن العبرة بالمنهج الذي عليه الفرد أو الجماعة، وأنه لا اعتبار لهذه الاسماء إذا لم يكن المتسمي بها ملتزما بمنهج الحق الذي كان عليه سلف هذه الأمة الأخيار.

ولمزيد بيان راجع: ((شرح العقيدة الواسطية)) لمحمد خليل هراس. و ((مفهوم أهل السنة والجماعة عند أهل السنة والجماعة)) لعبدالكريم بن ناصر العقل.   

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: