حكم الرقية بما لا يفهم معناه للضرورة - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم الرقية بما لا يفهم معناه للضرورة
رقم الفتوى: 62917

  • تاريخ النشر:الأحد 28 ربيع الآخر 1426 هـ - 5-6-2005 م
  • التقييم:
7969 0 354

السؤال

سيدة تعاني من مرض الإغماء الذي يسقطها أرضا، وبما أن الكشف الطبي الحديث لم يحدد سببا وبالتالي لم يقترح الدواء، فهي مضطرة حسب رأيها إلى التداوي بما يسمى في المغرب بالدمياطي، وهو كلام غير مفهوم يقرأ على المريض أثناء الإغماء، وتدعي أنها تشفى بهذه الطريقة، وزوجها يرفض هذه الطريقة لما فيها من إثم، والسؤال: هل يجوز لهذه السيدة اضطراريا الاستمرار في العلاج بهذه الطريقة الغامضة، أم الخضوع للمرض الذي لم يجد معه العلاج؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فنسأل الله العظيم لهذه الأخت الشفاء، ولتعلم أن الله ما أنزل من داء إلا وجعل له دواء علمه من علمه، وجهله من جهله، فعند أحمد من حديث أبي هريرة أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ما أنزل الله داء إلا أنزل له شفاء.

فلا تيأس من رحمته، ولا تقنط من فرجه، ولتأخذ بأسباب التداوي، ولتلح على الله بالدعاء بأن يكشف كربتها موقنة بالإجابة معتصمة به، متوكلة عليه، متبرئة من كل حول وقوة لغيره، فهو القائل: أَمَّن يُجِيبُ الْمُضْطَرَّ إِذَا دَعَاهُ وَيَكْشِفُ السُّوءَ وَيَجْعَلُكُمْ خُلَفَاء الْأَرْضِ أَإِلَهٌ مَّعَ اللَّهِ قَلِيلًا مَّا تَذَكَّرُونَ {النمل:62}.

ولتعلم أن الأصل في التداوي بالمحرمات والنجاسات الحرمة، لعموم الأدلة في ذلك، كقول النبي صلى الله عليه وسلم: إن الله أنزل الداء والدواء، وجعل لكل داء دواء فتداووا ولا تداووا بحرام. رواه أبو داود، وقول أبي هريرة رضي الله عنه: نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم عن الدواء الخبيث. رواه أحمد وأبو داود والترمذي.

وقد قدمنا في الفتوى رقم: 62460، والفتوى رقم: 54002 عدم جواز التداوي والرقية بما يسمى الدمياطي وغيره من الرقى المشتملة على ما لا يفهم معناه، ولا يمكن القول بالاضطرار له لتوفر وسائل الرقية الشرعية، فلترق نفسها بالقرآن والأدعية المأثورة، ولتستعن بالصلاة والدعاء أوقات الإجابة والصدقة، ولتعالج نفسها بالعلاجات النبوية كالعسل والحبة السوداء وزمزم، ولا مانع من استرقاء من جرب نفع ما يعمله من الرقية الشرعية إن عرف بسلامة المعتقد واتباع السنة، وللمزيد من التفصيل في الموضوع راجع الفتاوى ذات الأرقام التالية مع إحالاتها: 49953، 20237، 1858، 4678، 13449.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: