الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الأصل في إثبات الإلهام والتحديث
رقم الفتوى: 64898

  • تاريخ النشر:الأربعاء 14 جمادى الآخر 1426 هـ - 20-7-2005 م
  • التقييم:
8869 0 378

السؤال

ما حكم فتاة غير متزوجة قصدت رجلا قيل إنه يعالج السحر واكتشف أن سبب تأخر زواجها ناتج عن سحر، مع أن علاجه كامن في مواد جائزة مثل: الحناء, ماء زمزم, القرآن... علما بأن هذا الرجل (شاب) كان طبيعيا من قبل، ولكن بعد تعرضه لصدمة غريبة أتناء دراسته بالخارج, رجع إلى أرض الوطن ورغبته الوحيدة علاج الناس وذلك بمعرفته بطريقة تلقائية وبمجرد النظر إلى الشخص المريض، هل يعاني من سحر أو مجرد مرض, وإذا كان سحرا يحدد سببه وطريقة شفائه... وفعلا العديد من الناس تخلصوا من أمراضهم بإذن الله على يده، فهل من الجائز أن يزور المسلم أو المسلمة مثل هذا الشخص أم لا? وجزاكم الله عنا خيراً وثبتنا جميعا على طاعة الله.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإن الله تعالى قد يلهم بعض عباده شيئاً من الأمور الغيبية. والإلهام ويسمى تحديثاً واقع في الأمم السابقة ويقع أيضاً في هذه الأمة، وقد اختلف في معناه على أقوال فقيل: هو الإصابة بغير نبوة، وقيل المحدث هو الملهم بالصواب الذي يلقى على فيه. وقيل غير ذلك، والأصل في إثبات الإلهام والتحديث قول النبي صلى الله عليه وسلم: إنه قد كان فيما مضى قبلكم من الأمم محدثون، وإنه إن كان في أمتي هذه منهم فإنه عمر بن الخطاب. متفق عليه.

وربما أطلق على هذا النوع من العلم بالمغيبات الكشف، ومدار الأمر على استقامة حال صاحبه وسلامة معتقده، فإن جنس هذا العلم يحصل للبر والفاجر، والمسلم والكافر، والمحدث والكاهن، وكما قال السلف: إذا رأيتم الرجل يمشي على الماء أو يطير في الهواء، فلا تغتروا بعمله، حتى يعرض على الكتاب والسنة.

وانطلاقاً مما ذكر، فإنه ينبغي النظر في حال هذا الشاب، فإن كان سليم المعتقد، مستقيم السلوك ورعا، فلا مانع من إتيانه، والانتفاع بعلاجه ورقيته، وإن كان بخلاف ذلك فلا يجوز إتيانه.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: