الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

المباشرة دون إنزال لا تؤثر على الصوم
رقم الفتوى: 6534

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 14 شوال 1421 هـ - 9-1-2001 م
  • التقييم:
13624 0 315

السؤال

هل المداعبة بين الرجل والمرأة (ليست الزوجة) تفسد الصيام ؟ وما قولكم في من يصوم وفي نفس الوقت لا يتورع عن وجود علاقة غير سوية ولكنها غير جنسية مع امرأة ، يقوم بتقبيلها واحتضانها أثناء النهار في رمضان؟ ما الحكم الشرعي في ذلك؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فمباشرة المرأة دون الفرج لاتفسد الصوم، إلا إذا أمنى المباشر على الراجح من أقوال أهل العلم.
وأما الفعل المذكور فهو إثم عظيم، وجرم كبير، فإذا كان مجرد النظر إلى مثل هذه المرأة محرماً، فكيف بما بدر منهما، فالله سبحانه قد حرم الزنا وسّد كل طريق يوصل إليه، وكل منفذ يؤدي إليه، ووصفه بالفاحشة والمقت وسبيل السوء قال تعالى: (ولاتقربوا الزنا إنه كان فاحشة ومقتاً وساء سبيلاً). ومن اقترف ما ذكرت فقد سلك سبيل الزنا، وتعدى حدود الله، وهتك أعراض المسلمين، واتبع خطوات الشيطان:(ياأيها الذين آمنوا لاتتبعوا خطوات الشيطان ومن يتبع خطوات الشيطان فإنه يأمر بالفحشاء والمنكر).
فعليهما أن لا يقعا فى شراك الشيطان، ولا يتبعان تزيين الهوى، وتجب عليهما التوبة إلى الله والندم على ذلك، والاستغفار منه، مع مفارقة كل سبب يدعو إليه من محادثة، أومقابلة، وعليهما بكثرة الطاعة والنوافل وأنواع الخير لعل الله يقبل توبتهما إن صدقا في ذلك. والله وأعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: