الصلاة خلف العمود لتكملة الصف - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الصلاة خلف العمود لتكملة الصف
رقم الفتوى: 66105

  • تاريخ النشر:السبت 16 رجب 1426 هـ - 20-8-2005 م
  • التقييم:
10375 0 320

السؤال

يوجد مسجد فيه عدة أعمدة والخط الموضوع لتسوية الصفوف موجود خلف هذا العمود بقليل والناس يصلون على هذا الخط ولكن عندما يصل الصف إلى هذا العمود يتركوه ويصلون بعيدا عنه لأنه مكان ضيق للصلاة فهل يجوز الصلاة خلف العمود لتكملة الصف؟ مع العلم أنه عندما أسجد يجب أن أرجع قليلا إلى الوراء حتى أستطيع السجود بشكل صحيح وكامل.أفيدونا وجزاكم الله خيراً.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإن من المعلوم أن النبي صلى الله عليه وسلم أمر برص الصفوف وتسويتها في الصلاة، ورغب في وصلها، ونهى عن قطعها، فعن أنس بن مالك رضي الله عنه قال: كنا نتقي هذا على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم. رواه الترمذي.

يعني الصلاة بين السواري، قال الترمذي بعد حيث أنس هذا: وقد كره قوم من أهل العلم أن يصف بين السواري وبه يقول أحمد وإسحاق، وقد رخص قوم من أهل العلم في ذلك. انتهى

وقد ذكر العلماء أن الصلاة بين السواري جائزة بلا كراهة إذا ضاق المسجد.

وعليه، فإن صلاتك في هذا المكان جائزة وإن كنت تتأخر لأجل السجود، لكن لو بقي هذا المكان خالياً بين المصلين فلا بأس بذلك أيضاً، لأنه قد لا يكون مريحاً للمصلي، والمصلي فيه لا يستطيع الانسجام مع الصف في حالتي السجود والجلوس، ويبقى المكان في حكم السارية التي تقطع الصف.

فإن كانت في المسجد سعة، فعلى أهله أن يراعوا هذا الأمر في الصفوف، فيتركوا الصف الذي فيه السواري، ويقتصروا على الصفوف المتصلة، وإلا وقعوا في كراهة تقطيع الصفوف من غير ضرورة، وللفائدة يرجى الاطلاع على الفتاوى التالية أرقامها: 15177، 40366، 3756 .

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: