الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تنبيه النائم للاستيقاظ للصلاة
رقم الفتوى: 67233

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 17 شعبان 1426 هـ - 20-9-2005 م
  • التقييم:
15571 0 367

السؤال

هناك دائما من الأشخاص من يتعلل بالحديث (النائم حتى يستيقظ) خاصة أنه يوجد معه من يوقظه للصلاة ، إذا هل يجوز أن تتركه حين يقول لك لا توقظني ما هو الحل في هذه الحالة خاصة أنه يرتبط بعمل معه؟ وشكرا.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فقد ذكرنا في الفتوى رقم: 10624، حكم النوم قبل الوقت والحالات التي يجوز فيها، وذكرنا فيها أن من علم من نفسه أنه لا يستيقظ للصلاة وجب عليه اتخاذ الوسائل اللازمة لإيقاظه مثل المنبه أو توكيل من يوقظه ونضيف هنا أنه إذا لم يفعل ما وجب عليه فإنه يجب على من معه أن يوقظه إذا ضاق الوقت ولو نهاه عن ذلك ما لم تترتب على إيقاظه مفسدة، لأن إيقاظه في هذه الحالة داخل في عموم الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر وهذا واجب بقدرالاستطاعة  

جاء في حاشية العدوي: وهل يجب إيقاظ النائم ، لا نص صريح في المذهب، إلا أن القرطبي قد قال لا يبعد أن يقال إنه واجب في الواجب ومندوب في المندوب، لأن النائم وإن لم يكن مكلفا لكن مانعه سريع الزوال فهو كالغافل وتنبيه الغافل واجب. اهـ.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

العرض الموضوعي

الأكثر مشاهدة