الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

إذا تعارضت رغبة الولد في التعليم مع رغبة والديه
رقم الفتوى: 6759

  • تاريخ النشر:الخميس 1 ذو القعدة 1421 هـ - 25-1-2001 م
  • التقييم:
4770 0 348

السؤال

هل علي أن ألبِّي رغبة والديَّ في ما ينبغي عليَّ أن أدرسه، مع كراهتي لهذا الشيء، ورغبتي في دراسة شيء آخر؟
أفيدونا، جزاكم الله خيرا.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

فلا شك أن الوالدين مجبولان بطبعهما على حب ما ينفع ولدهما، والسعي فيه، وهما أطول منه ‏تجربة في أمور الحياة، فغالب الظن أن رأيهما سيكون أفضل للابن من رأي نفسه، ولهذا فالأولى أن تطيع والديك في ذلك، لكن إن كنت تكره بالفعل التخصص الذي يريدانه، وكان يشق عليك دراسته، وربما أدى ذلك إلى رسوبك وفشلك، ومن ثم تضيع عليك عدة سنوات بلا طائل، فإن خالفتهما -والحالة هذه- ودرست التخصص الذي تريده أنت؛ فلا تأثم بإذن الله -تعالى-.

وقد بينا ضوابط طاعة الوالدين في الفتوى: 76303 .

ونوصيك بأن تجتهد بحكمة في إقناعهما برغبتك، وتبين لهما مزايا الدراسة التي ترغب فيها، وفقك الله تعالى ويسر لك أمورك.

والله أعلم.‏ 

مواد ذات صلة

الفتاوى

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: