الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

التداوي بما يحوي الكحول والثوم
رقم الفتوى: 67642

  • تاريخ النشر:الخميس 26 شعبان 1426 هـ - 29-9-2005 م
  • التقييم:
6681 0 229

السؤال

حكم شرب دواء (طب عربي )علماً أنه يحوي الكحول والثوم وذلك لعلاج تضيق شرايين القلب.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فقد بينَا أنه لا يجوز شرب دواء للعلاج إذا كان يحتوي على بعض الكحول إلا عند الضرورة حيث لا يوجد دواء غيره فإن وجد فلا يجوز العلاج بما فيه الكحول أو غيرها من المحرمات سواء كان ذلك الدواء عربياً أو غير عربي وانظر الفتوى قم: 17866 . وأما الثوم فلا حرج في استعماله ولو لم يكن للعلاج لأنه يجوز وإنما يكره عند الصلوات لرائحته إذا لم يطبخ .

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: