الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير النبي صلى الله عليه وسلم للقرآن
رقم الفتوى: 68100

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 9 رمضان 1426 هـ - 11-10-2005 م
  • التقييم:
32876 0 388

السؤال

1_ ماهي الآية التي فسرها الرسول للصحابة ؟2_ مامعنى التفسير ؟3_ مامعنى التأويل ؟4_ ما الفرق بين التفسير والتأويل ؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

 فقد فسر الرسول صلى الله عليه وسلم للصحابة رضوان الله عليهم آيات كثيرة إلا أنه لم يفسر لهم القرآن كاملاً . ومن الآيات التي فسرها لهم قوله تعالى : الَّذِينَ آَمَنُوا وَلَمْ يَلْبِسُوا إِيمَانَهُمْ بِظُلْمٍ  {الأنعام: 82 }  فعن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه قال لما نزلت : الَّذِينَ آَمَنُوا وَلَمْ يَلْبِسُوا إِيمَانَهُمْ بِظُلْمٍ  {الأنعام: 82 } الآية شق ذلك على أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم وقالوا: أينا لا يظلم نفسه، فقال صلى الله عليه وسلم : ليس هو كما تظنون إنما هو كما قال لقمان لابنهيَا بُنَيَّ لَا تُشْرِكْ بِاللَّهِ إِنَّ الشِّرْكَ لَظُلْمٌ عَظِيمٌ  {لقمان: 13 }  متفق عليه

وغيرها من الآيات فينبغي تحديد الآية المقصودة .

وأما الجواب عن معنى التفسير والتأويل والفرق بينهما فانظر فيه الفتوى رقم :12101 .  

والله أعلم .

 

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: