أكمل دراسة الطب طاعة لوالديك وخدمة للإسلام
رقم الفتوى: 68624

  • تاريخ النشر:الأربعاء 24 رمضان 1426 هـ - 26-10-2005 م
  • التقييم:
4552 0 282

السؤال

السادة العلماء الأفاضل أنا طالب فى العام الدراسي النهائي فى كلية الطب جامعة عين شمس بالقاهرة مصر وباقى على التخرج إن شاء الله ثلاثة أشهر، علمت يا سيدى أن المسلم مكلف أولا وقبل كل شيء بحفظ القرآن ودراسة العلوم الإسلامية لكي تكون منهاجا لنا فى الحياة وبناء على ذلك قررت عدم استكمال الدراسة في كلية الطب والالتحاق بالجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة، والدي ووالدتي فى حزن شديد ونصحاني بضرورة إنهاء الدراسة الطبية والتخرج أولاً ثم الالتحاق بالجامعة الإسلامية بعد ذلك، رفضت النصيحة على أساس اقتناعى بأن إرضاء الله أولا وفعلا أنا الآن تركت استكمال دراسة الطب وادخرت كل وقتي لاستكمال حفظ القرآن والتقدم إلى الجامعة الإسلامية فى المدينة المنورة، ما حكم الدين الإسلامى فى ذلك؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فلا شك أن طلب العلوم الشرعية من أفضل ما يتقرب به العبد إلى الله تعالى، فقد رغب الإسلام في طلب العلم عموماً، وأفضل العلوم وأعظمها أجراً علوم الكتاب والسنة وما تفرع عنهما، فقد قال الله تعالى: يَرْفَعِ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنكُمْ وَالَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ دَرَجَاتٍ وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرٌ {المجادلة:11}، وقال النبي صلى الله عليه وسلم: من يرد الله به خيراً يفقهه في الدين. رواه البخاري ومسلم.

ومع ذلك فإن العلوم الدنيوية النافعة التي فيها خدمة للأمة وإعانة لها على أمور دينها ودنياها، كالطب والهندسة وغيرهما من العلوم التي لا تتعارض مع الشرع، تعتبر -أيضاً- علوماً فاضلة، يُؤجَر المرء إذا تعلمها بنية خدمة الإسلام.

وعليه.. فبما أنه بقي لتخرجك ثلاثة أشهر فقط، وأن والديك قد حزنا حزنا شديداً بسبب ما أردته، وأنهما يريان أن تكمل الفترة القصيرة المتبقية لك من الدراسة، ثم تلتحق بعد ذلك بالجامعة الإسلامية، فإنا نرى أن طاعتهما في هذا هي الصواب، لما تشتمل عليه من الجمع بين المصلحتين، ولأن: رضى الله في رضى الوالدين، وسخط الله في سخط الوالدين. كما أخرجه الترمذي، وصححه ابن حبان والحاكم.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة