الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

إبر منع الحمل : حكمها - مخاطرها
رقم الفتوى: 6877

  • تاريخ النشر:الإثنين 12 ذو القعدة 1421 هـ - 5-2-2001 م
  • التقييم:
13850 0 281

السؤال

تقوم بعض النساء باستخدام إبرة لمنع الحمل وهذه الإبرة تسبب نزيفاً يستمر أكثر من عشرين يوما . هل يعتبر هذا حيضا فتتوقف عن الصلاة والصوم أم هو دم استحاضة أفيدونا مأجورين.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:‏
فإن كان المراد بالإبرة الحقنة المستعملة لمنع الحمل، فقد ثبت طبياً أنها تسبب أضراراً كثيرة ‏على المرأة، يكفي بعضها للمنع من الإقدام عليها، ومنها أنها تسبب نزيفاً يمتد إلى فترة طويلة ‏يؤثر على صحة المرأة، كما أنها تسبب اضطراباً في الدورة الشهرية، مما يلقي بظلال من ‏التشويش على كثير من الأحكام كالطهارة، والصلاة، والصوم، ومس المصحف، ‏والوطء..إلخ وبناء على ذلك لا يجوز اللجوء إلى هذه الوسيلة لمنع الحمل إلا لضرورة محققة، لا ‏يمكن رفعها الإ بها ، ككون المرأة لا تلد ولادة عادية، أو يلحقها بسبب الحمل كلفة ومشقة ‏يصعب احتمالها، ولم يُجد معها وسيلة أخرى لمنع الحمل. هذا مع التنبه إلى أن العزل، وتنظيم اللقاء ‏الجنسي أسلم الطرق في هذا الباب .
أما حكم الدم الخارج بسبب الحقنة فقد تقدم ضمن فتوى عن اللولب برقم: 4219 والله أعلم. ‏
‏ ‏

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: