الشك الذي يلزم منه سجود السهو - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الشك الذي يلزم منه سجود السهو
رقم الفتوى: 70403

  • تاريخ النشر:الخميس 29 ذو القعدة 1426 هـ - 29-12-2005 م
  • التقييم:
13691 0 316

السؤال

أحيانا أسهو ما بين السجدتين لا أعلم سجدت مرة أو مرتين فهل أبني على الأقل أم أقطع باب الشك وأبني على اليقين أني سجدت مرتين حتى لا يُفتح باب للوسوسة وفي أذكار المساء والصباح أو ما بعد الصلاة من الأذكار أحيانا أسهوا لا أعلم كم العدد وصلت له مثلا من تسبيح أو تكبير أو تهليل هل أعيد من جديد أو أبني على الأقل
وجزاكم الله خيرا.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإذا كان الشك المذكور لا يكثر عليك ولا يلازمك فإنك إذا شككت هل سجدت سجدتين أم واحدة؟ فابن على الأقل واسجد سجدة أخرى ثم قبل السلام تسجد سجدتين للسهو؛ لقوله صلى الله عليه وسلم: إِذَا شَكَّ أَحَدُكُمْ فِي صَلاتِهِ فَلَمْ يَدْرِ كَمْ صَلَّى ثَلاثًا أَمْ أَرْبَعًا فَلْيَطْرَحْ الشَّكَّ وَلْيَبْنِ عَلَى مَا اسْتَيْقَنَ ثُمَّ يَسْجُدُ سَجْدَتَيْنِ قَبْلَ أَنْ يُسَلِّمَ، فَإِنْ كَانَ صَلَّى خَمْسًا شَفَعْنَ لَهُ صَلاتَهُ، وَإِنْ كَانَ صَلَّى إِتْمَامًا لأَرْبَعٍ كَانَتَا تَرْغِيمًا لِلشَّيْطَانِ. رواه الإمام مسلم في صحيحه.

قال ابن قدامة في المغني: وَإِنْ شَكَّ فِي تَرْكِ رُكْنٍ مِنْ أَرْكَانِ الصَّلاةِ , وَهُوَ فِيهَا - هَلْ أَخَلَّ بِهِ أَوْ لا ؟ - فَحُكْمُهُ حُكْمُ مَنْ لَمْ يَأْتِ بِهِ , إمَامًا كَانَ أَوْ مُنْفَرِدًا؛ لأَنَّ الأَصْلَ عَدَمُهُ.  انتهى

أما إذا كان الشك يلازمك دائما بأن كان يأتيك كل يوم ولو مرة واحدة فلا تلتفت إليه، ولا تفعل ما تشك فيه، ولا يلزمك سجود سهو على الراجح من كلام أهل العلم؛ كما تقدم في الفتوى رقم: 22408.

وبالنسبة لأذكار الصباح والمساء والأذكار المأثورة بعد الصلاة فكلها مسنونة وليست بواجبة، فإذا كنت لا يكثر عليك الشك فالأفضل في حقك أن تحتاط حتى يغلب على ظنك الإتيان بها كلها حتى تحصل ثوابها، وإن كنت من يستنكحه الشك فلا تلتفت إلى الشك لما في ذلك من الحرج والمشقة.

وراجع الفتوى رقم: 50298، والفتوى رقم : 15539. وللفائدة راجع الفتوي رقم : 3086 .

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: