الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الدفاع عن رسول الله صلى الله عليه وسلم
رقم الفتوى: 71673

  • تاريخ النشر:الإثنين 15 محرم 1427 هـ - 13-2-2006 م
  • التقييم:
5230 0 346

السؤال

كيفية الدفاع عن الرسول صلى الله عليه وسلم ؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فليعلم أولا أن الدفاع عن رسول الله صلى الله عليه وسلم فريضة على أمة الإسلام ، لا يجوز التساهل والتفريط فيها ، فإن الدفاع عنه من دلالة الإيمان وبرهان الإحسان ودليل الإسلام ، وكيفية الدفاع عنه صلى الله عليه وسلم تختلف باختلاف الأحوال ، إلا أن هنالك أمورا مهمة في الدفاع عنه وهي مطلوبة في كل لحظة وحين ومنها :

أولا : كشف زيف ما اتهم به صلى الله عليه وسلم .

ثانيا : نشر سيرته العطرة وتعريف الناس بها .

ثالثا: التمسك بسنته وإظهار هديه في الأقوال والأفعال .

وأما بخصوص ما قامت به بعض الصحف الدنماركية من رسم صور تسخر من رسول الله صلى الله عليه وسلم فقد وجه علماء الأمة المسلمين ببعض التوجيهات ومنها :

التوجيه الأول : مقاطعة منتجات الدول التي تتبنى مثل هذه الأفكار .

التوجيه الثاني : قطع العلاقات الدبلوماسية مع هذه الدول وغير ذلك مما تتحقق به المصلحة .

التوجيه الثالث : إظهار الغضب بأسلوب حكيم تتحقق به المصلحة ولا تترتب عليه مفاسد .

والله أعلم .

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: