الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الفطر سهوا أو لعذر هل يقطع التتابع
رقم الفتوى: 72212

  • تاريخ النشر:الإثنين 6 صفر 1427 هـ - 6-3-2006 م
  • التقييم:
3828 0 221

السؤال

ما حكم من أفطر سهوا أو لعذر من مرض أو في ما أبيح الإفطار فيه لقاتل الخطأ ؟ هل المكفر يلزمه صيام الشهرين متتابعين ولا يحق له الإفطار في حالة المرض؟ وما يلزمه إذا أفطر سهوا؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فقد اختلف العلماء فيمن أفطر لعذر هل يقطع التتابع في الصوم الذي يجب تتابعه ككفارة القتل أم لا؟

فذهب بعض العلماء إلى أنه لو أفطر لعذر كمرض أو سفر لم ينقطع التتابع, وإذا زال العذر لزمه مواصلة الصوم فورا وهو مذهب الحنابلة.

قال المرداوي: لو أفطر مكرها أو ناسيا كمن وطئ كذلك أو أخطأ كمن أكل يظنه ليلا فبان نهارا لم يقطع التتابع على الصحيح من المذهب كالجاهل به جزم به في المحرر وغيره، وقدمه في الفروع وغيره، وإن أفطر لعذر يبيح الفطر كالسفر والمرض غير المخوف فعلى وجهين وأطلقهما في الهداية والمذهب ومسبوك الذهب والمستوعب والخلاصة والهادي والمغني والبلغة والمحرر والشرح والنظر والرعايتين والحاوي الصغير وغيرهم، أحدهما لا ينقطع التتابع به وهو المذهب. اهـ.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: