الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم نزول الدم إثر عملية ولادة
رقم الفتوى: 72259

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 7 صفر 1427 هـ - 7-3-2006 م
  • التقييم:
3782 0 272

السؤال

لي أخت كريمة أحياناً تنزف دما من أثر عملية ولادة طفل ميت، وذلك بسبب وجود جرح، وعندما تريد الصلاة تتوضأ ولكن تشك في طهارتها، ملاحظة: النزيف ليس بكثير فربما بضع نقاط؟ وجزاكم الله خيراً.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فهذه السيدة التي سألت عن حالتها ذكرت أنها قد أجريت لها عملية لاستخراج جنين ميت، فإن كانت قد طهرت من دم النفاس وصارت تنزل منها نقاط يسيرة بسبب جرح فهذه النقاط لا تعتبر نفاساً ولا حيضاً فلا تمنع الصلاة ولا غيرها، وأما من حيث الطهارة فيعفى عن هذه النقاط إذاكان مجموعها يسيراً، كما سبق بيانه ذلك في الفتوى رقم: 18639، والفتوى رقم: 46561.

وإن زادت تلك النقاط عن القدر الذي يعفى عنه فالواجب غسلها عند إرادة الصلاة لأن إزالة النجاسة شرط في صحة الصلاة، ومن صلى بالنجاسة عامداً فصلاته باطلة تجب إعادتها، ومن صلى بها ناسياً أو جاهلاً فلا إعادة عليه عند بعض أهل العلم، وهو اختيار شيخ الإسلام ابن تيمية، كما تقدم ذلك في الفتوى رقم: 6115.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: