الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الحكمة من خلق العباد
رقم الفتوى: 723

  • تاريخ النشر:الخميس 3 شعبان 1420 هـ - 11-11-1999 م
  • التقييم:
7829 0 323

السؤال

بسم الله الرحمن الرحيم أعلم أن الله سبحانه وتعالى خلقنا وتفضل علينا وهو ربنا وأمرنا بعبادته وهي لاتنفعه بشيء ولا تضره ولكن لماذا خلقنا وهو ليس بحاجة لنا او لعبادتنا ((سبحانه وتعالى ))

الإجابــة

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على رسوله الأمين وعلى آله وصحبه أجمعين وبعد …

خلق الله سبحانه وتعالى هذه الحياة الدنيا وجعلها دار امتحان وابتلاء ، قال تعالى : (الذي خلق الموت والحياة ليبلوكم أيكم أحسن عملاً )[الملك:2]. فالسعيد فيها هو الموفق للطاعة والاستجابة، والشقي فيها الذي حرم التوفيق ، عصمنا الله وإياك . إذا علم هذا تبين لنا أن الله لم يخلق هذه الحياة وما فيها لهواً ولا عبثاً و إنما خلقها لحكمة : أهم الظاهر منها: الابتلاء ليجازي المحسن على إحسانه والمسيء على إساءته ، قال تعالى : ( أفنجعل المسلمين كالمجرمين * ما لكم كيف تحكمون )[القلم:35ـ36]. فما على العبد إلا الاستجابة والانقياد والاستسلام لأمر مولاه وخالقه الذي هو أعرف به من نفسه . وليعلم العبد أن طاعته لله إنما تنفعه هو - وأن معصيته إنما تضره ولا تضر الله شيئاً والخوض في مثل هذه الأسئلة وإطلاق العنان للخواطر المثيرة للشبهات والشكوك يعود عليك وعلى دينك بما لا تحمد عقباه ، قال تعالى: ( ومن يؤمن بالله يهد قلبه والله بكل شيء عليم )[التغابن:11]. والله أعلم .

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: