نبي الله يونس عليه السلام - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

نبي الله يونس عليه السلام
رقم الفتوى: 72309

  • تاريخ النشر:الخميس 9 صفر 1427 هـ - 9-3-2006 م
  • التقييم:
55143 0 342

السؤال

النسب الكامل لسيدنا يونس عليه السلام وسيرته بالتفصيل؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فنبي الله يونس هو ابن متى، ومتى أمه؛ كما قال ابن الأثير في الكامل: لم ينسب أحد من الأنبياء إلى أمه إلا عيسى ابن مريم ويونس بن متى، وهي أمه. وقال أبو الفرج ابن الجوزي في المنتظم: ومتى أبوه وهو من ولد بنيامين بن يعقوب. وفي مختصر تاريخ دمشق: يونس بن متى ذو النون نبي الله ورسوله صلى الله عليه وسلم، وهو من سبط لاوي بن يعقوب بن إسحاق بن إبراهيم عليهم السلام. كان من أهل الشام من أعمال بعلبك .... ونبئ يونس وله أربعون سنة، وكان من عباد بني إسرائيل، فهرب بدينه من الشام ونزل شاطئ دجلة، فبعثه الله إلى أهل نينوى ..قال إسحاق بن بشر بأسانيده: كان يونس عبدا صالحا لم يكن في الأنبياء أحد أكثر صلاة منه، كان يصلي كل يوم ثلاثمائة ركعة قبل أن يطعم وقلما كان يطعم من دهره. وكان يصلي كل ليلة قبل أن يأخذ مضجعه ثلاثمائة ركعة وقلما كان يتوسد الأرض. فلما أن فشت المعاصي في أهل نينوى وعظمت أحداثهم بعث إليهم. انتهى.

وفي الصحيحين من حديث ابن عباس رضي الله عنهما قال: قال صلى الله عليه وسلم: ما ينبغي لعبد أن يقول: أنا خير من يونس بن متى، ونسبه إلى أبيه. وانظر الفتوى رقم:59674، وللاستزادة انظر كتب التاريخ والتراجم فقد بسطت القول فيه والحديث عنه مما لا يناسب المقام ذكره.

 والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: