الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

لا بأس بالأذان والإقامة داخل المسجد بواسطة مكبر الصوت
رقم الفتوى: 7266

  • تاريخ النشر:الخميس 20 ذو الحجة 1421 هـ - 15-3-2001 م
  • التقييم:
4979 0 212

السؤال

هل يجوز الأذان والإقامة في مكبر الصوت داخل المسجد؟ وما هو الدليل؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فقد صح عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال لعبد الله بن زيد رضي الله عنه: فقم مع ‏بلال، فألق عليه ما رأيت، فليؤذن به، فإنه أندى صوتاً منك. رواه أبو داود وغيره، وقد ‏روي: أن بلالاً كان يؤذن على سطح امرأة من بني النجار، بيتها من أطول بيت حول ‏المسجد. رواه أبو داود أيضاً، وحسنه الحافظ في الدراية.

ففي هذين الحديثين، وما جاء في معناهما، ‏دليل على طلب رفع الصوت بالأذان، لأنه أبلغ في الإعلام المقصود منه، ومكبر الصوت لا ‏يعدو كونه وسيلة إبلاغ وإسماع، تزيد صوت المؤذن قوة وحسناً، والقوة والحسن في صوت ‏المؤذن وصفان مطلوبان في الأذان، فكل ما من شأنه أن يزيد منهما، فهو مطلوب شرعاً.

‏وعليه، فلا حرج في الأذان عبر مكبر الصوت، كما لا حرج أيضاً في الأذان داخل المسجد ‏عند وجود مكبر الصوت داخله، وذلك لأن أذان المؤذنين خارج المسجد في العصور ‏الأولى كان بقصد إيقاعها على السطوح والمنارات، طلباً لإطالة الصوت وتقويته، فمتى ما ‏وجدنا ما يؤدي تلك المهمة داخل المسجد، فلا حرج في ذلك إن شاء الله تعالى.

والإقامة ‏في هذا مثل الأذان، لأنه قد ورد في الأحاديث الصحيحة ما يدل على أنها كانت تسمع ‏خارج المسجد.‏

والله أعلم.‏‏

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: