علاج السرعة في الصلاة - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

علاج السرعة في الصلاة
رقم الفتوى: 73714

  • تاريخ النشر:الأحد 25 ربيع الأول 1427 هـ - 23-4-2006 م
  • التقييم:
10876 0 371

السؤال

أنا متزوجة وعمري 28 عاما، لديّ بنتان وولد، كل حياتي بسرعة إذا ما طبخت وإذا ما أكلت أنا عجولة لأن وقتي قليل وأعمل خارج البيت لكن إذا ما أذّن الأذان سارعت إلى الوضوء وأحيانا قبل الأذان أدخل وأتوضأ ولكن مشكلتي صعبة جدا عجولة في الصلاة جدا جدا دائما أحاول أن أتمهل لكن دون جدوى أرجع من البداية أسرع في الصلاة ساعدوني

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فالعجلة في الصلاة من كيد الشيطان يريد أن يحرمك أجرها وثوابها وحصول أثرها الطيب، وهو الفلاح والتأثير الإيجابي في حياتك، فقد قال تعالى : قَدْ أَفْلَحَ الْمُؤْمِنُونَ * الَّذِينَ هُمْ فِي صَلَاتِهِمْ خَاشِعُونَ. {المؤمنون :1-2} وقال تعالى : إِنَّ الصَّلَاةَ تَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنْكَرِ. {العنكبوت :45} وقد روى أبو داوود في سننه عن عمار بن ياسر عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : إن الرجل لينصرف من صلاته ولم يكتب له منها إلا نصفها إلا ثلثها إلا ربعها إلا خمسها إلا سدسها حتى قال: إلا عشرها. وقال ابن عباس : ليس لك من صلاتك إلا ما عقلت منها .  فاحرصي على الخشوع والتأني لتحقيق هذه الأغراض الحميدة من  الصلاة، وتذكري أن المصلي واقف بين يدي الله لا بد أن يستحضر أنه بين يديه، وأنه متصل به سبحانه وتعالى فلا يعجل ويسرع، ومن طرق العلاج للسرعة أن يتأمل المصلي ما يقرأ في صلاته من القرآن والأذكار، ويطلب من الله تعالى أن يعينه على ذكره وشكره وحسن عبادته . نسأل الله تعالى أن يعينك على إحسان صلاتك إنه على كل شيء قدير .

والله أعلم

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: