التأمين على الحياة لا يجوز - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

التأمين على الحياة لا يجوز
رقم الفتوى: 7449

  • تاريخ النشر:الأربعاء 11 محرم 1422 هـ - 4-4-2001 م
  • التقييم:
2942 0 195

السؤال

إن المؤسسة التي أعمل بها أرادت أن تقرضنا بمبالغ مالية من أجل بناء السكنات و شراء السيارات و لكن اشترطت منا تأمين حياتنا. أفتونا يرحمكم الله و جزاكم الله خيرا.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:‏

فالتأمين على الحياة عقد فاسد باطل لا يجوز الدخول فيه وللتفصيل راجع جواب الفتوى رقم: 2593 وعلى ذلك فلا يجوز لك أن تطاوع المؤسسة التي تعمل فيها في الدخول في ذلك ‏العقد المحرم مقابل أن تقرضك. ولكن إذا أُقرضت بدون فائدة وطلبت منك ضمانات أو ‏كفالات مشروعة فلا حرج في الاقتراض منها.‏
والله أعلم ‏

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: