الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

صلاة التوبة مستحبة
رقم الفتوى: 7471

  • تاريخ النشر:الخميس 12 محرم 1422 هـ - 5-4-2001 م
  • التقييم:
23640 0 407

السؤال

هل يوجد في الصلاة ما يسمى بصلاة التوبة؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد: ‏

فصلاة التوبة مستحبة باتفاق الأئمة الأربعة: مالك وأبي حنيفة والشافعي وأحمد، فقد ‏أخرج الترمذي في حديث حسن عن النبي صلى الله عليه وسلم: " ما من رجل يذنب ‏ذنباً، ثم يقوم فيتطهر ثم يصلي، ثم يستغفر الله، إلا غفر الله له، ثم قرأ: ( والذين إذا فعلوا ‏فاحشة أو ظلموا أنفسهم ذكروا الله فاستغفروا لذنوبهم ومن يغفر الذنوب إلا الله ولم ‏يصروا على ما فعلوا وهم يعلمون).[آل عمرآن:135]‏
أي إنه يستحب إذا أذنب المسلم ذنباً وأراد أن يتوب من ذنبه، أن يصلي لله ركعتين، يقدم ‏فيهما التوبة عن ذنبه لله تعالى.‏
والله أعلم.‏

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: