الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الوحي الإلهي وعبقرية النبي صلى الله عليه وسلم
رقم الفتوى: 75333

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 17 جمادى الأولى 1427 هـ - 13-6-2006 م
  • التقييم:
4033 0 247

السؤال

الرسول صلى الله عليه وسلم ليس بشرا عاديا (حسب اعتقادي) إذ أن الله عز وجل اختار أنبياءه من أفضل الناس خلقا وخلقا . قبل مدة كنت أناقش بعض الإخوة فقلت إن رسولنا صلى الله عليه وسلم عبقري فقال لي : لا يجوز أن نطلق عبقريا عليه لأن تصرفاته كلها بوحي من الله . أنا متفق معه في هذه الحيثية إلا أنني ألمس في حياة الرسول صلى الله عليه وسلم تميزا قد يكون ذاتيا .الآن أريد من حضراتكم القائمين على المركز كلمة فصل في هذا الموضوع مع إثبات شرعي وإن لم يتوفر فعقلي نستأنس به ؟
وجزاكم الله كل خير .

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإن الرسول صلى الله عليه وسلم بشر مثل البشر في حياته العادية كما يدل له قوله تعالى: قُلْ إِنَّمَا أَنَا بَشَرٌ مِثْلُكُمْ {فصلت: 6 } وفي حديث الصحيحين : إنما أنا بشر مثلكم أنسى كما تنسون . وقد اصطفاه الله تعالى وفضله على البشر وأعطاه من قوة الذكاء ومن الطاقة مزيدا على ما عند الناس، وكان يجتهد في حياته الدعوية وفي تعامله مع الناس، وكان مسددا من قبل الله، فإذا أخطأ في اجتهاده نزل الوحي ببيان الأصوب فدل هذا على أن عبقريته كانت مسددة بالوحي الإلهي ، وراجع الفتاوى التالية أرقامها : 60288 ، 26115 ، 50596 ، 7389 ، 57563 ، 72454 ، 11840 .

والله أعلم .

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: