الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أصول الدعوة وثوابتها
رقم الفتوى: 7583

  • تاريخ النشر:الخميس 19 محرم 1422 هـ - 12-4-2001 م
  • التقييم:
13926 0 484

السؤال

ما هي ثوابت الدعوة وشروطها؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد: ‏

فإن أصول الدعوة وثوابتها بينها الرسول صلى الله عليه وسلم أكمل بيان، وأوضحها أيما ‏إيضاح في الحديث الثابت في الصحيحين
وذلك عندما بعث عليه الصلاة والسلام معاذاً رضي الله عنه إلى أهل اليمن يدعوهم إلى ‏الله، فقال له: "فليكن أول ما تدعوهم إليه شهادة أن لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله، ‏فإن هم أجابوا لذلك فأعلمهم أن الله افترض عليهم خمس صلوات في كل يوم وليلة، فإن ‏هم أجابوا لذلك فأعلمهم أن الله افترض عليهم صدقة في أموالهم تؤخذ من أغنيائهم وترد ‏على فقرائهم".‏
فهذا الحديث فيه بيان أصول الدعوة وثوابتها التي لا تتغير، وأن الداعية عليه أن يقدم الأهم ‏فالأهم، فإذا كانت الدعوة موجهة إلى الكفار فليبدأ بالدعوة إلى التوحيد الذي هو الأصل ‏الأهم، ثم باقي أركان الإسلام، ثم باقي الواجبات إلى آخرها.‏
أما إذا كانت الدعوة موجهة إلى قوم قد عرفوا الأصل وحققوه فندعوهم إلى تصحيح باقي ‏الأركان، وهكذا تمشياً مع توصيات وتعليمات الرسول صلى الله عليه وسلم التي كان ‏يزود بها من يبعثهم دعاة إلى الله تعالى.
أما شروط الدعوة فأهمها العلم: بمعنى أن يكون ‏الداعية على علم وبصيرة مما يدعو إليه و يحذر منه، كي لا يأمر بمنكر أو ينهى عن ‏معروف. ولا يشترط أن يكون عالماً كبيراً مشهوراً بين الناس، بل اللازم أن يكون عالماً ‏بالشيء الذي يدعو إليه علماً صحيحا؛ لقوله صلى الله عليه وسلم: " بلغوا عني ولو آية"‏ رواه البخاري.‏
ثم هناك أمور أخرى لا تقل أهمية عن العلم، منها: استعمال الحكمة والموعظة الحسنة ولين ‏الجانب وعدم التعنيف، ومراعاة الوقت والمكان المناسب حال الدعوة ومنها: التحلي ‏بالصبر والتحمل لما لا بد للداعي أن يتعرض له من طرف المدعوين من الأذى والنيل من ‏عرضه أثناء أدائه لمهمته الكبيرة قال تعالى مخاطباً نبيه صلى الله عليه وسلم ( ولا تطع ‏الكافرين والمنافقين ودع أذاهم وتوكل على الله) [ الأحزاب:48].‏
ومنها: أن يكون سلوك الداعية وعمله وتصرفاته موافقة كلها لما شرع الله تعالى حتى ‏لا يكون هناك تناقض بين ما يدعو الناس إليه وبين ما يطبقه هو في نفسه فيكون كلامه ‏صرخة في واد أو نفخة في رماد، كما قالوا. قال تعالى: ( أتأمرون الناس بالبر وتنسون ‏أنفسكم ) [البقرة:44] وقال الشاعر: ‏
ابدأ بنفسك فانهها عن غيها       فإذا انتهت عنه فأنت حكيم
فهناك يسمع ما تقول ويقتدى       بالقول منك وينفع التعليم
والله تعالى أعلم.‏

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: