الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم دفع رسوم لتحصيل الجائزة
رقم الفتوى: 76613

  • تاريخ النشر:الأحد 3 شعبان 1427 هـ - 27-8-2006 م
  • التقييم:
4308 0 320

السؤال

لقد أفتيتموني بأن الجائزة المالية التي تحصلت عليها من السحب الالكتروني للبريد الالكتروني ولم أشارك فيه، لكن لم تجيبوني على الشطر الثاني من السؤال :هل حرام أم حلال دفع الرسوم مقابل الحصول على هذه الجائزة؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:
 

فمن جاءته جائزة في بريده الإلكتروني دون أن يدفع شيئا مقابل الدخول في هذه المسابقة فلا حرج في قبولها. ومعنى هذا أنه لا يجوز دفع مال مقابل الاشتراك في هذه المسابقات والسحوبات لأن ذلك يدخل في حد القمار المحرم.

أما دفع رسوم تحصيل هذه الجائزة كأن تكون أجور توصيل ونحو ذلك فلا مانع، لأن الجائزة نفسها حلال كما تقدم، ولأنها بعد أن استحقها الشخص لم يعد دفع هذا المال يدخل المعاملة في حد القمار.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: