التعبد بالتقبيل بدعة - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

التعبد بالتقبيل بدعة
رقم الفتوى: 76804

  • تاريخ النشر:الخميس 7 شعبان 1427 هـ - 31-8-2006 م
  • التقييم:
2036 0 225

السؤال

انتشرت في مصر وبقوة عادة التقبيل ثلاثا بعد التحية خاصة بين النساء.. البعض تقول إنها سنة والأخرى تقول إنها شفع ووتر .. وأنا أرى أنها بدعة وأكره ذلك ولكن أخاف أن يتهمني الناس بالكبر .. أرجو التعليق على ذلك. وجزاكم الله خيرا.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فالسنة إذا لقي المسلم أخاه أن يصافحه، وأما التقبيل فمنهي عنه، لما رواه الترمذي في سننه ‏وحسنه عن أنس بن مالك قال: قال رجل: يا رسول الله الرجل منا يلقى أخاه أو صديقه ‏أينحني له؟ قال: لا. قال: فيلتزمه ويقبله؟ قال: لا، قال: أفياخذ بيده ويصافحه؟ قال: ‏‏نعم.

وواجب المسلم هو الوقوف عند حدود الله بتنفيذ أمره واجتناب نهيه، وقد بينا في الفتوى رقم:20802، أن التقبيل بين أفراد الجنس الواحد قد اختلف فيها أهل العلم بين مجيز مع الكراهة ومجيز دون كراهة، وبين نادب إليها بالنسبة للقادم من سفر ونحوه.

وعلى أي من الأقوال، فإن التعبد بالتقبيل واعتباره شفعا أو وترا، أو أنه يكون ثلاثا بعد التحية هو تعبد بما لم يرد له دليل في الشرع، وبالتالي فهو بدعة.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: