الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم لبس ثوب الحرير المخلوط بمادة أخرى
رقم الفتوى: 77425

  • تاريخ النشر:الأحد 2 رمضان 1427 هـ - 24-9-2006 م
  • التقييم:
7617 0 276

السؤال

أهديت إلي ثياب مصنوعة من نسيج مركب من 35% حرير و 65% مادة أخرى. فما حكم لبس هذه الثياب؟
جزاكم الله خيرا.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فمادام الثوب المذكور مخلوطا من حرير وغيره ونسبة الحرير أقل من غيره فلبسه جائز لأن العبرة بالأغلب والأكثر فعن ابن عباس رضي الله عنهما قال: إنما نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم عن الثوب المصمت من الحرير. راوه أبو داود والبيهقي وغيرهما وصححه النووي رحمه الله.

قال الإمام النووي رحمه الله: المشهور وبه قطع العراقيون وجمهور الخراسانيين أن الاعتبار بالوزن فإن كان الحرير أقل وزنا حل وإن كان أكثر حرم، وإن استويا فوجهان الصحيح منهما عند المصنف وجمهور الأصحاب الحل؛ لأن الشرع إنما حرم ثوب الحرير وهذا ليس بحرير، وقطع به الشيخ أبو حامد.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: