الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الصلاة في النعال مستحبة بشروط
رقم الفتوى: 7832

  • تاريخ النشر:الإثنين 7 صفر 1422 هـ - 30-4-2001 م
  • التقييم:
7861 0 368

السؤال

لقد أصابني مرض شلل الأطفال منذ الصغر، وأنا أضطر إلى لبس جهاز تعويضي، هذا الجهاز مثبت به الحذاء، لذلك فإني أصلي بالحذاء وقد أدخل أحيانا المسجد بالحذاء لعدم قدرتي على خلعه، فما حكم الدين في ذلك جزاكم الله عني خيرا

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:
فالصلاة في النعال سنة مستحبة، لقوله صلى الله عليه وسلم: "خالفوا اليهود فإنهم لا يصلون في نعالهم، ولا في خفافهم" رواه أبو داود.
وإنما يمنع من الصلاة بها في المساجد المفروشة بالسجاد ونحوه دفعاً لمفسدة إتلافها، أو توسخها، وهذا في الأحوال العادية، أما من كان في مثل حالك فلا حرج في صلاته منتعلاً في مسجد وغيره، مع تأكده من سلامة نعليه من الأذى قبل دخوله المسجد. والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: