حكم الاستهزاء بأحكام الدين - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم الاستهزاء بأحكام الدين
رقم الفتوى: 78602

  • تاريخ النشر:الإثنين 22 شوال 1427 هـ - 13-11-2006 م
  • التقييم:
20215 0 428

السؤال

ماذا يفعل من تكلم مازحا بكلام وبعد الانتهاء منه انبته لنفسه بأن هذا الكلام فيه استهزاء بحكم من أحكام الإسلام؟ مع العلم أني عندما انتهيت من الكلام لم أعرف أكان في نيتي الاستهزاء أم لا؟ هل أنطق بالشهادتين وأغتسل حيث إن الاستهزاء بالإسلام كفر أم ماذا أفعل؟ أرجو عدم إحالتي لأسئلة سابقة فقد سألت قبل ذلك سؤالا خاصا بهل الدخول في الاسلام لمن فعل مكفرا يوجب الغسل أم لا وتم إحالتي لأسئلة سابقة ووجدت أن أحد الأسئلة كانت إجابته توجب الغسل للمرتد، والسؤال الآخر كانت الإجابة بعدم وجوب الغسل للمرتد ؟
أفيدوني جزاكم الله خيرا .

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإن السائلة لم تذكر لنا كلامها حتى نعلم هل هو مما يكفر به أم لا؟ والاستهزاء بأحكام الدين يكفر به من وقع منه عامدا؛ لقوله تعالى: وَلَئِنْ سَأَلْتَهُمْ لَيَقُولُنَّ إِنَّمَا كُنَّا نَخُوضُ وَنَلْعَبُ قُلْ أَبِاللَّهِ وَآَيَاتِهِ وَرَسُولِهِ كُنْتُمْ تَسْتَهْزِئُونَ لَا تَعْتَذِرُوا قَدْ كَفَرْتُمْ بَعْدَ إِيمَانِكُمْ {التوبة: 65 ـ 66 } قال ابن قدامة في المغني: ومن سب الله تعالى كفر سواء كان مازحا أو جادا، وكذلك من استهزأ بالله تعالى أو بآياته أو برسله أو كتبه ... اهـ .

هذا.. وننبه إلى أن من دخل في الإسلام بيقين لا يخرج منه إلا بيقين، فعلى العبد أن يخاف من الوقوع في الشرك وأن يبتعد عنه أشد البعد، ولكن لا ينبغي أن يكون موسوسا كلما حصل منه شيء اتهم نفسه بالكفر، وأما غسل المرتد ففيه خلاف بين العلماء قديما، والفتاوى نقلت خلافهم، وراجعي للمزيد فيما ذكرنا الفتاوى التالية أرقامها : 42714 ، 26193 ، 721 .

ولله أعلم .  

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: