الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم النقاط التي تمنحها المؤسسة لعمالها إذا باعوا شيئا
رقم الفتوى: 78860

  • تاريخ النشر:الأحد 28 شوال 1427 هـ - 19-11-2006 م
  • التقييم:
4751 0 277

السؤال

سيدي الشيخ أثابكم الله وجعلكم الله نبراسا نستنير به أيها الشيخ أرجو أن يتسع صدركم لطول رسالتي وما أطلت إلا قصورا مني حتى تتضح لكم أسئلتي : شيخنا الموقر، لدينا مؤسسة لبيع المواد الغذائية تمنح حرفاها بطاقة حريف مخلص كلما ابتاع شيئا تعطى له نقاطا فعندما يحصل على عدد نقاط يفوق الخمس مائة نقطة تمنح له هدية أو يمكن له أن يبتاع ما احتاج دون دفع ثمنها بقدر معين ؟
في انتظار ردكم، لكم جزيل الشكر.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فهذا الذي تمنحه مؤسستكم لعمالها يعد من باب الجعالة وهي مشروعة بدليل قوله تعالى : وَلِمَنْ جَاءَ بِهِ حِمْلُ بَعِيرٍ وَأَنَا بِهِ زَعِيمٌ {يوسف: 72 } وهنا يقال لهؤلاء العمال من جاء منكم بكذا زبون أو من باع منكم كذا سلعة فله هدية أو له سلعة بقيمة كذا وهذا كله جائز، فمن فعل من العمال ما جوعل عليه استحق الجعل ( الهدية أو السلع ) ومن لم يفعل لم يأخذ ، جاء في كشاف القناع : فمن فعله أي العمل المسمى عليه الجُعل بعد أن بلغه استحقه كدين أي كسائر الديون على المجاعل لأن العقد استقر بتمام العمل فاستحق ما جُعل له . اهـ .

والله أعلم .

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: