الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم إعطاء الوسيط نسبة من ثمن الأرض المبيعة
رقم الفتوى: 80027

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 20 ذو الحجة 1427 هـ - 9-1-2007 م
  • التقييم:
2026 0 207

السؤال

شخص يبحث عن قطعة أرض لشرائها فوعدته أن أسأل بعض المعارف إن كان لديهم علم بأرض للبيع فتم ذلك عن طريق امرأة سألت رجلا تعرفه فأخبرها أنه يمتلك عدة قطع من الأراضي للبيع و أنه إن تم البيع فعلا (أي إن أتته بمن يشتري) سيعطيها نسبة 10 في المائة من ثمن البيع وهي بدورها ستعطيني النصف فهل هذا المال حلال أم حرام؟ .

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فلا مانع من أن يعطيها هذا الشخص هذه النسبة إذا جلبت له من يشتري أرضه، ولا مانع من أن تقاسمها ذلك ، إما على سبيل الهبة منها لك ، وإما على سبيل المشاركة لها في جلب المشتري ، وهذا الجلب هو من قبيل السمسرة الجائزة، وقد منع الجمهور فيها من كون الأجرة نسبة كالعشرة في المائة المذكورة في السؤال واشترطوا أن تكون معلومة ، بينما أجاز الحنابلة كون الأجرة نسبة ، ورجح مذهب الحنابلة عدد من المحققين من العلماء وهو الذي نفتي به في هذه المسألة، وقد تقدم تفصيل ذلك في الفتوى رقم :63477، والفتوى رقم: 67257.

والله أعلم .

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: