الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم الاشتراك في برنامج جوجل ادسنس الإعلاني
رقم الفتوى: 80472

  • تاريخ النشر:الخميس 7 محرم 1428 هـ - 25-1-2007 م
  • التقييم:
52225 0 516

السؤال

أصحاب الفضيلة العلماء : أرجو الإفادة حول اشتراكي في برنامج جوجل ادسنس الإعلاني حيث إنني أريد أن أنشئ موقعا لي باللغة الانجليزية في مجال العلوم النفسية والسلوكية ، ومن ثم أشترك في جوجل ادسنس ، برنامج جوجل ادسنس هو وسيط إعلاني بين طرفين :
الأول: شركة أو مؤسسة تملك موقعا وتريد الإعلان عنه بواسطة خدمة جوجل الإعلانية المدفوعة.الثاني:أصحاب مواقع ذات نشاطات مختلفة يريدون عرض الإعلانات على مواقعهم لحساب شركة جوجل بمقابل مادي.**سياسات وأحكام شركة جوجل: شروط شركة جوجل تنص علي عدم قبول المواقع الإباحية ومواقع القمار والميسر و المخدرات ، سواء كانوا من الطرف الأول أو من الطرف الثاني.ولكنها كشركة أمريكية وغير إسلامية؛ فهي تقبل مواقع البنوك الربوية وشركات الفوركس ومواقع الأفلام والأغاني والسياحه و شؤون المرأة ، حتى أن بعض المواقع العادية قد تحوي صورا لنساء متبرجات . بعد الاشتراك في جوجل ادسنس ، يتم استلام (الشفرة الإعلانية) الخاصة ببرنامج ادسنس ، ووضعها علي صفحات الموقع الخاص بي، وبعد ذلك يتم عمل الشفرة .طريقة عمل الشفرة الإعلانية لبرنامج جوجل ادسنس :تعمل هذه الشفرة بطريقة آلية ديناميكية كالآتي : تقرأ هذه الشفرة الكلمات الرئيسة والفرعية وكلمات أخرى من النصوص على صفحة الموقع المتضمنة للشفرة ؛ فيتم عرض الإعلانات آليا بما يتوافق مع موضوع الصفحة . تعرض هذه الشفرة الإعلانات بما يتوافق مع دولة زائر الموقع أو الصفحة .تتغير الاعلانات التي تعرضها الشفرة بصورة شبه دورية تصعب مراقبتها . وعلي ذلك فإن كان موضوع الموقع عن السيارات ؛ فسوف تكون الاعلانات عن السيارات ، وإن كان عن الأعشاب فسوف تكون كذلك وهكذا ،أيضا لو أن رجلين أحدهما من كندا والآخر من اليابان وقاما بزيارة الموقع في آن واحد ؛ فإن الذي في اليابان يري إعلانا مختلفا عن الذي في كندا ، وهكذا أيضا الإعلان الذي رايته بالأمس فلن تراه غدا . طريقة التحكم في المادة الإعلانية المعروضة بواسطة شفرة ادسنس :أولا :معاينة الإعلانات: وتتم بواسطة برنامج المعاينة والذي يمكنني من مشاهدة معظم الإعلانات التي تعرض على موقعي الان، في دولتي أو الدول الأخرى.ثانيا:الفلترة أو الترشيح : هذه الخاصية تمكنني من منع عرض إعلان معين علي موقعي عن طريق إضافة عنوانه إلى قائمة الترشيح أو الفلتر الخاص بي عند جوجل والذي يتسع فقط ل(200) موقع ، علما بأن ترشيح الموقع وفلترته لاتعني عدم عرضه مرة أخرى؛ فهم يقولون بالنص(يرجى الملاحظة أن جوجل لا تضمن أن كل إعلانات المواقع التي تضيفها إلى قائمة ترشيح الإعلانات المنافسة أو الإعلانات التي تتضمن محتوى غير مرغوب ستُمنع من الظهور على موقعك) الرجاء الإفاده والتوضيح ، حيث إنني سوف أقوم بنشر هذه الفتوى في المنتديات وبين المشتركين في جوجل ادسنس ؟جزاكم الله خيرا .

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فقد قرأنا هذه التفاصيل التي كتبتها عن برنامج جوجل ادسنس، وطريقة الاشتراك فيه. وما ذكرته من أن شركة جوجل تقبل من بين ما تقبله مواقع البنوك الربوية وشركات الفوركس ومواقع الأفلام والأغاني... وختمت ذلك بقولك: حتى أن بعض المواقع العادية قد تحوي صورا لنساء متبرجات.

ثم بينت أن معاينة الإعلانات تتم بواسطة برنامج المعاينة الذي يمكنك من مشاهدة معظم الإعلانات التي تعرض على موقعك في دولتك أو الدول الأخري.

كما ذكرت أن الفلترة أو الترشيح تمكنك من منع عرض إعلان معين علي موقعك عن طريق إضافة عنوانه إلى قائمة الترشيح أو الفلتر الخاص بك عند جوجل.

وذكرت أن ترشيح الموقع وفلترته لا تعني عدم عرضه مرة أخرى؛ لأنهم يقولون بالنص: (يرجى الملاحظة أن  جوجل لا تضمن أن كل إعلانات المواقع التي تضيفها إلى قائمة ترشيح الإعلانات المنافسة أو الإعلانات التي تتضمن محتوى غير مرغوب ستُمنع من الظهور على موقعك)...

فهذا القدر الذي ذكرته عن برنامج جوجل، وعن طريقة المعاينة فيه أو الفلترة كافٍ للحكم على المشاركة فيه بعدم الإباحة.

ذلك أن المشارك سيعاين أمورا لا تجوز رؤيتها، وهو مأمور بحفظ جميع جوارحه عن الحرام. قال الله تعالى: وَلَا تَقْفُ مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ إِنَّ السَّمْعَ وَالْبَصَرَ وَالْفُؤَادَ كُلُّ أُولَئِكَ كَانَ عَنْهُ مَسْئُولًا {الإسراء:36}.

وسيساهم في الترويج لتلك الأمور. والله تعالى يقول: وَتَعَاوَنُوا عَلَى الْبِرِّ وَالتَّقْوَى وَلَا تَعَاوَنُوا عَلَى الْإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ {المائدة :2}.

فنرجو أن تتجنب الاشتراك المذكور، ولن تعدم وسيلة لنشر ما أردت نشره من العلوم النفسية والسلوكية.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: